تبدأ الزوجة في الفترة الأولى من بداية زواجها بالتفكير العميق في الحمل، والإنجاب، حيث أن هناك الكثير من الأفكار الخاطئة التي تبدأ بالدوران في ذهنها، والكثير من المعلومات الخاطئة التي تستقيها من أكثر من مصدر خاطئ، حيث ان هناك عدد كبير من السيدات لا يمتلكون الكثير من المعلومات حول عملية الحمل والإنجاب، ولهذا نجيب اليوم من خلال مقالنا “هل يحدث حمل بعد الدورة مباشرة”، على سؤال مهم تكرر طرحه لدى الكثير من السيدات.

حدوث الحمل بعد الدورة الشهرية

تختلف هرمونات وطبيعة جسم المرأة عن الاخرى، حيث هناك من تمتلك هرمونات معينة، وطبيعة جسم مختلفة، حيث يمكن أن يحدث الحمل بعد الدورة مباشرة، ولكن بشكل غير اعتيادي، ولكن ليس مستحيل أن يحدث، بل امكانية حدوثه واردة جداً.

يحدث الحمل بعد الدورة مباشرة، عندما تكون دورة المرأة الشهرية مدتها تقريباً 22 يوماً، حيث تستغرق فترة الحيض عند المرأة 7 أيام، ويحدث الحمل بعد ممارسة العلاقة الزوجية بعد الدورة الشهرية مباشرة، حيث يكون الجسم مهيأ بشكل طبيعي وسليم لحدوث الحمل، وهذا ما يساهم بصورة كبيرة في نجاح عملية التخصيب والحمل، كما أن الدورة الشهرية تساعد بصورة كبيرة في عملية الحمل، بل وتؤثر بنسيبة كبيرة على نجاح أو فشل هذه العملية في بداية فترة الزواج.

نصائح مهمة لحدوث الحمل بعد الدورة مباشرة

تحتاج السيدة المتزوجة في بداية فترة الزواج الى مجموعة مهمة من النصائح التي تساهم في حدوث عملية الحمل بصورة سليمة جداً، حيث أن هذه النصائح لها تأثير كبير على نجاح عملية الحمل، وحدوثها بالشكل الطبيعي والسليم، كما أن هذه النصائح تعتبر من النصائح الطبية الهامة التي يوصي بها عدد كبير من الأطباء المختصين بالولادة ومتابعة فترة الحمل.

  • قياس درجة حرارة الجسم في كل صباح، ومقارنتها بباقي اليوم، من أجل معرفة مواعيد التبويض السليمة.
  • الابتعاد عن تناول الموانع المتعددة للحمل مثل الأقراص الطبية، قبل أن تقرر المرأة الحمل والإنجاب.
  • ممارسة العلاقة الزوجية بكثرة قبل موعد التبويض بخمسة أيام، لزيادة نسبة حدوث الحمل.
  • شرب المشروبات المليئة بالكافيين بشكل معتدل، حيث هناك دراسات أثبتت أن المشروبات المليئة بكافيين والتي تتناولها المرأة بشكل كبير سبب رئيسي في تأخر الحمل والإنجاب.
  • الحصول على الوزن الصحي والمثالي، لأن النحافة والسمنة تؤثر بشكل كبير على إمكانية حدوث الحمل.

من الأفضل أن تقوم السيدة المتزوجة بمتابعة هذه النصائح عن كثب، من أجل التعرف على فترة الحمل السليمة، ومن أجل ضمان تحقيق عملية الحمل بالصورة الصحيحة والسليمة، كما أن هذه النصائح من النصائح الهامة التي تبحث عنها الكثير من السيدات، حيث تجهل فئة كبية منهم هذه الخطوات الطبية الصحيحة الهامة في مرحلة الحمل وقبل حدوثها أيضاً.

الأعراض الأولية لحدوث الحمل

الحمل من المراحل التي تنتظر أن تعيشها الكثير من السيدات، حيث أن هذه الفترة تبدأ الكثير من الاعراض الغريبة على المرأة بالظهور عليها بشكل مفاجئ، حيث أن هذه التغيرات والأعراض تبدأ المرأة فيها طرح الكثير من الأسئلة، وتبدأ بالشعور بالخوف والقلق، (لمن تجهل علامات حدوث الحمل)، كما أن هناك مجموعة من الأعراض والمؤشرات التي تفيد بحدوث عملية الحمل، وهي:

  • التعب الشديد، والإصابة بالعياء.
  • تنقطع الدورة الشهرية.
  • الدوخة والغثيان.
  • الإمساك.
  • المزاج المتقلب.
  • تقلصات في البطن.
  • ألم في الثديين وانتفاخهم.
  • التبول بشكل مفرط.

عند حدوث جميع هذه الأعراض ظهورها على السيدة المتزوجة، فجميعها تشير الى انها تمر بمرحلة الحمل الأولى الخاصة بها، حيث ان هذه الأعراض فقط في أول مرة من حملها تشعر بالقلق حيالها، ولكن بعد ذلك تبدأ بالتعود على هذه الأعراض، وتتكون لديها صورة صحيحة حول حقيقة ظهور هذه الاعراض بعد ذلك.

فشل حدوث الحمل بعد الدورة مباشرة

قد تكون هناك رغبة عند المرأة بأنها لا تريد في الوقت الحالي أن يحدث حمل لها، ولأنها غير مستعدة لمرحلة الإنجاب والحمل، يجب ألا تمارس الزوجة العلاقة الزوجية مع زوجها بعد فترة الدورة مباشرة، لأنها تكون فترة امكانية حدوث الحمل فيها عالية جداً، لذلك يجب الامتناع عن ممارسة العلاقة بعد الدورة مباشرة، حتى لا يقع الحمل، وهذه الطريقة هي من انجح الطرق والخطوات التي من الممكن للمرأة المتزوجة أن تقوم بها، حيث أن هناك الكثير من الأسباب الصحية او الشخصية التي تدور في ذهن السيدة في بداية زواجها، والتي تجعلها تفكر في عدم الإنجاب والحمل في الفترة الأولى من زواجها، لهذا يجب أن تقوم بهذه الخطة أو استشارة الطبيب المختص الخاص بها.

الاستشارة الطبية وأهميتها في فترة الحمل

يقدم طبيب الولادة وأمراض النساء مجموعة كبيرة من الاستشارات والإجابات على الكثير من الأسئلة التي تدور في ذهن السيدة الحامل، حيث ان هناك فئة كبيرة من السيدات في الوطن العربي والعالم من يحملون، يتابعون لدى أخصاء الولادة وأمراض النساء، حيث أن متابعة هذه الفترة عند الطبيب المختص، تجنب السيدة من الوقوع في الكثير من المشكلات الصعبة التي من الممكن أن تؤثر على الجنين في فترة الحمل، وتؤثر عليها أيضاً، لهذا متابعة الطبيب المختص والاستماع الى الارشادات والنصائح التي يصدرها للسيدة الحامل مهمة جداً، حيث للاستشارة الطبية أهمية كبيرة ومنها:

  • متابعة الجنين في المراحل الأولى من حياته.
  • متابعة التغيرات التي تطرأ على جسم المرأة.
  • متابعة صحة الجنين والمرأة في فترة الحمل.
  • تقديم الإرشادات الطبية والنصائح السليمة في فترة الحمل.
  • توعية المرأة الحامل حول المخاطر التي قد تؤثر على صحة الجنين.
  • تقديم النصائح الغذائية والخاصة بالأطعمة الصحية التي تتناولها السيدة في فترة حملها.

تبدأ المرأة بمتابعة الكثير من التغيرات الجسمانية التي تظهر عليها عد الدورة الشهرية، حيث من المتوقع أن تكون حامل في هذه الفترة، لهذا يجب ان تتعرف على الكثير من النصائح الطبية الهامة، والتعرف أيضاً على الاعراض الأساسية لحدوث الحمل التي أرفقناها في مقالنا “هل يحدث حمل بعد الدورة مباشرة”.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)