الجهاد في بيل الله هو أحد أهم أركان الإسلام، لأن الجهاد من العبادات الهامة عند الله عز وجل، ولأن أيضاً لها ميزان ثقيل من الأجر والثواب عند الله، حيث أمرنا الله تعالى ورسوله الكريم بالجهاد، وقد حثتنا عقيدتنا الإسلامية عليه مراراً وتكراراً، لأن الجهاد هو عبادة يتقرب بها العبد من ربه، وينال عليها المغفرة والرحمة، ويفوز في الشهادة، لصبح فائزاً في الدنيا والآخرة، لهذا سنتعرف على سؤال مهم في مقالنا لهذا اليوم، والذي يدور حول “متى يكون الجهاد فرض عين مع الدليل”.

مواضع وجوب الجهاد كفرض عين

الإجابة على سؤال “متى يكون الجهاد فرض عين مع الدليل”، سهلة جداً وبسيطة، حيث هناك ثلاث مواضع هامة يكون فيها الجهاد فرض عين، ومن خلال هذه المواضع التي سنرفقها لكم ضمن الإجابة، نتوصل الى حل صحيح لهذا السؤال، مع إرفاق الدليل القرآني من كتاب الله عز وجل على الإجابة الصحيحة.

الإجابة: الثلاث مواضع التي تجعل الجهاد فرض عين:

  • عند هجوم العدو وملاقاته.
  • عندما يلتقي الصفين.
  • وقت استنفار الإمام.

والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة التوبة: “وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقةٍ منهم طائفة”.

من خلال هذه المواضع والدليل القرآني الكريم، يتبين لنا المواضع الهامة التي تجعل الجهاد فرض عين، وضرورة وجوبه، حيث أن الإجابة الصحيحة على سؤال “متى يكون الجهاد فرض عين مع الدليل”، تكمن في هذه المواضع الثلاث.