تم الإعلان رسمياً عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعدما ظلت المحاولات الخاصة بها لهذه الغاية تراوح مكانها قبل أن ترى النور أمس، ويتم الإعلان رسمياً عن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي حيث خرج الكثير من البريطانيين للإحتفال بهذا القرار رافعين الأعلام البريطانية في الساحات العامة وفي ساحة البرلمان البريطاني، بينما وصف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون البريطانيين إلى الوحدة وقال أن هذه الخطوة فاصلة في تاريخ الأمة والشعب البريطاني، وقد إتفق الطرفان بريطانيا والإتحاد الأوروبي على بقاء العلاقة والتواصل بينهما في المرحلة الحالية وهي الإنتقالية بحيث لن تشهد هذه المرحلة تغير كبير والتي قد تنتهي في شهر ديسمبر القادم، وما يهُمنا التعرف على سبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كونها من الأمور الهامة.

أهم أسباب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

إنقسم الشعب البريطاني ما بين مؤيد ومعارض لهذه الخطوة الماثلة في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد عضويتها التي استمرت على مدار السبعة وأربعون عاماً الماضية بصفتها عضوة في الإتحاد الأوروبي، وهي العلاقة التي إنتهت بهذا الإنسحاب، ويعود سبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لجملة من الأمور وهي على النحو التالي /

  • الإنتماء الثقافي والإجتماعي وصعود التيار القومي البريطاني الذي نادى بضرورة الإنسحاب ونادى لإجراء إستفتاء صوت عليه غالية البريطانيين.
  • ما عانت منه بريطانيا من تحديات إقتصادية وأزمة عالية في العقد الأخير وإلتزامها بالإقتصاد الأوروبي وهو ما أوقعها في خسارات فادحة وكبيرة.
  • التفاوت في الأداء الإقتصادي ما بين الدول المُنتمية للإتحاد الأوروبي وصعود بريطانيا كونها من دول أوروبا الشرقية التي لجأ لها الناس بشكل كبير.
  • سيطرة اليسار الأوروبي على مفاصل العمل والمفوضيات في الإتحاد الأوروبي وإنتشار الفساد الذي أصبح سمة للتعامل مع الدول الصغيرة والنامية وهو ما رفضه الحزب البريطاني الحاكم.
  • رأت بريطانيا في سويسرا نموذج ناجح وهي ليست عضوة في الإتحاد الأوروبي وتمارس الحرية في الإقتصاد الخاص بها بعيداً عن الإلتزامات الواقعة على بريطانيا بصفتها عضوة في الإتحاد الأوروبي.
  • استطلاعات الرأي والاستفتاءات التي أجربت في بريطانيا والتي كشفت على أن الأغلبية في بريطانيا مع الإنفصال عن الإتحاد الأوروبي.

بريطانيا بشكل رسمي خرجت من الإتحاد الأوروبي وبدأت في حُقبة تاريخية جديدة بعيداً عن الإتحاد الأوروبي الذي بقيت في ظله لسنوات عديدة، قبل أن تبدأ في المرحلة الجديدة من حياتها وقد جاءت أهم أسباب خروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي كما تعرفنا عليها مع صعود الحزب الديمقراطي المنادي بالإنسحاب عنها.