يأتي السؤال التالي لكثير من الطلاب وهو اختيار إحدى الشخصيات التالية لإجراء بحث عنها عنترة بن شداد، لما له من عراقة بين العرب وأصالة، ومن خلال هذه العجالة نسلط الضوء عليه، باختصار في إطار الإجمال عن هذه الشخصية الفريدة.

عنترة بن شداد

عنترة بن عمرو بن شداد بن معاوية بن قراد العبسي (525 م – 601 م)، هو أحد أشهر شجعان العرب في الجاهلية وشعراء العرب في فترة ما قبل الإسلام، نشرت له المعلقات وضرب به المثل.

نشأة عنترة بن شداد

ولد عنترة في عام 525م، من أم حبشية اسمها زبيبة وقعت أسيرة لدى شداد، الذي أعجب بها فتزوجها وأنجب منها جرير وشيبوب وعنترة، وقد عانى من زوجة أبيه التي كانت تشي به عند أبيه، كما أنه أحب ابنة عمه عبلة إلا أن عم أبى أن يزوجها له.

معلقة عنترة بن شداد

اشتهر عنه حبه للشعر وقوله إياه، حيث إنه كان محباً له، وشديداً في سبكه بل كان من أقوى الشعر، حتى برزت معلقته المشهورة، لعبلة حبيبته.

هَلْ غَادَرَ الشُّعَرَاءُ مِنْ مُتَـرَدَّمِ              أَمْ هَلْ عَرَفْتَ الدَّارَ بَعْدَ تَوَهُّمِ

وفاة عنترة بن شداد

نقل أنه توفي وقد بلغ التسعين من العمر، كما أنه قيل في وفاته أنه قتل بنبل مسموم من فارس من فرسان طي، وقد نقل أنه تزوج عبلة وعدد عليها غيرها من النساء قبل وفاته.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)