انقلاب عسكري في بوركينا فاسو، بدأ الشعب في كافة الدول سواء كانت دول غربية أم دول عربية على درجة مرتفعة من الوعي في مطالبه وحقوقه التي يتوجب على الحكومة توفيرها لمواطنينها، وذلك بفعل الإنتفتاح الثقافي الكبير الذي تم بواسطة منصات التواصل الاجتماعي، وبدأت سلسلة الثورات الشعبية تتم في دول متفرقة من العالم، منها من نجح الشعب بها وإعلاء كلمة مطالبه فوق نفوذ السلطة، ومنها من قُمع وكُتم صوته، ومن ضمن الدول التي تشهد في هذا الوقت بشكل حديث انقلاب عسكري تم الإعلان عنه يوم الجمعة الموافق تاريخ الثلاثون من شهر سبتمبر لعام 2022 ميلادي هي دولة بوركينا فاسو، وأحب الكثير الحصول على كافة المعلومات التي تتعلق حول أمر الرد على انقلاب عسكري في بوركينا فاسو، والتالي كافة التفاصيل حول أمر الرد على هذا.

دولة بوركينا فاسو ويكيبيديا

تتمثل دولة بوركينا فاسو على أنها عبارة عن إحدى الدولة التي تقع غرب قارة أفريقيا، وهذه الدولة مُحاطة في مجموعة من الدول قُدر عددهم في ستة دول ويتمثلوا في دولة مالي ودولة النيجر ودولة بنيين ودولة توغو وغانا ودولة ساحل العاج، وتم تقدير مساحة هذه الدولة في 274.200 كيلو متر مربع، وتقع بوركينا فاسو في الصحراء الكُبرى، وتُعاني هذه الدولة من كثافة سكانية كبيرة إذ حسب آخر احصاء تمت فإن عدد السكان بها يتمثل في 21.510.181 نسمة، والاقتصاد الأساسي لهذه الدولة هو الزراعة، وتقوم على تصدير مجموعة كبيرة من المنتجات للدول المجاورة لها مثل القطن والذرة والفول السوداني والسورقوم والدخن، وأهم مدينة متواجدة بها هي مدينة واغادوغو، ومن بعدها بالأهمية تأتي مدينة بوبوديولاسو، ومعنى اسم الدولة في اللغة العربية متمثل على أنهُ عبارة عن بلد الناس الطاهرين.

شاهد ايضاً: سبب وفاة صالح أبو خشيم نجم الأغنية البدوية وأهم الأعمال الفنية التي قدمها

ضباط يعلنون نجاح انقلابهم العسكري في بوركينا فاسو

في مساء الجمعة الموافق تاريخ الثلاثون من شهر سبتمبر لعام 2022 ميلادي، قام مجموعة من العسكريين المتواجدين في دولة بوركينا فاسو من إعلانهم في نجاحهم بأمر قلب نظام الحكم في الدولة، والإصرار على رغبتهم في الإطاحة بالكولونيل بول هنري داميبا المتمثل كونه حاكم البلاد، والذي في الأساس تولى الحكم بعد انقلاب عسكري حدث في شهر يناير لعام 2022 ميلادي، لكنهُ لم يوفي بأي شيء من وعوده في تحسين البلاد، هذا الأمر هو الذي جعلهم يقوموا في الإنقلاب مجدداً، إذ قام مجموعة من الضباط على قناة بوركينا فاسو الحكومية وأعلنت في بيان عسكري لهم أنهم سيطروا على السلطة، وتم إحلال الحكومة، وسوف يتم إغلاق الحدود حتى إشعار آخر، وطالبت من الشعب البوركينا فاسو أن يثقوا بهم وأنهم يقوموا في هذا لمصلحتهم ومصلحة البلاد، وتم تداول اسم الكابتين إبراهيم تراوري على أنهُ هو المتمثل كونه زعيم المجموعة الجديدة، وتم الإعلان عن هذا الخبر وهذا البيان بشكل صريح، بعد مرور حوالي 12 ساعة من الغموض الكبير الذي كان الشعب يقف فيه حائراً، إذ بدأ منذُ فجر يوم الجمعة الموافق الثلاثون من شهر سبتمبر لعام 2022 ميلادي، والطلقات النارية مشتعلة بشدة في معسكرات الجيش في عاصمة الدولة واغادوغو، وفور فقه الشعب بأن هذا الأزمة سببها انقلاب عسكري، قاموا في التجمهر في الساحات في العاصمة واغادوغو، ورفعوا شعارات يطالبوا فيها بالإفراج عن المعتلقلين العسكريين، وطالبوا بشدة إستثالة الكولونيل داميبا، وفي المظاهرات ظهرت أعلام دولة روسيا منتشرة بشدة بين الشعب البوركينا فاسو، ليُعلق المكتب الإعلاني للرئاسة لدولة بوركينا، أن الرئيس كولونيل بول هنري داميبا يقوم في مفاوضات مع بعض الجنود الغاضبين، وأن هناك محادثات الآن من أجل استعادة الهدوء.

شاهد أيضاً: سبب رفض اقامة حفلات محمد رمضان في قطر

المعيشة في بوركينا فاسو

إن الإنقلاب العسكري الذي يحدث في دولة بوركينا فاسو، والذي قام من قبل مجموعة من العسكريين الغاضبين من الحكومة، هو في أصله الوضع الاقتصادي والمعيشي السيء الذي تُعاني منهُ دولة بوركينا فاسو، وأنهُ منذُ تولى الرئيس كولونيل بول هنري داميبا والذي صعد في الأصل إلى الحكم، بعد إنقلاب عسكري كان في ظل وعود كبيرة من شأنها الإرتقاء في الدولة وتحسين الأوضاع الأقتصادية، ولكن حتى هذه اللحظة لم يتم أي تعديل على الوضع الاقتصادي.

شاهد أيضاًتفاصيل حادثة طرطوس اليوم وغرق قارب مهاجرين وعدد الضحايا

في أي عام استقلت بوركينا فاسو عن فرنسا

شهدت دولة بوركينا فاسو الكثير من الحقبات التاريخية، ومن ضمن أشهر الحقبات التاريخية التي تتبع إلى تاريخها، هو كونها مستعمرة كاملة لدولة فرنسا، إذ كانت دولة فرنسا مسيطرة بصورة كبيرة عليها، وتأخذ كافة خيرات البلاد لها، ولكن في نهاية المطاف حظيت دولة بوركينا على استقلالها عن دولة فرنسا، ويتمثل تاريخ 1960 هو تاريخ إستقلال البلاد عن دولة فرنسا.

كما وأحب الكثير الحصول على كافة المعلومات التي تتعلق حول أمر الرد على انقلاب عسكري في بوركينا فاسو، وذلك من أجل جمع أكبر قدر ممكن حول هذا الحدث التاريخي.