تجربتي مع الحوقلة والاستغفار، وهما من أنواع الذكر الذي حث الله تعالى عليهما، كما يعكس ترديدهما أثر كبير على حياة المسلم، بالإضافة إلى كونهما يبعثان في النفس الطمأنينة والهدوء، ومصداقاً لقوله تعالى: (ألا بذكر الله تطمئن القلوب)، علاوة على ذلك، للحوقلة والاستغفار أهمية كبيرة في تحقيق الكثير من الأمنيات المستحيلة والرغبات الصعبة، ومن هذا السياق نقدم لكم في السطور التالية تجربتي مع الحوقلة والاستغفار.

تجربتي مع الحوقلة والاستغفار

شرع الدين الإسلامي للمسلمين، الذكر، ومن أنواعه الحوقلة والاستغفار، والحوقلة هي قول: لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم: أما الاستغفار فهو ترديد: “استغفر الله العظيم”، ولترديدهما أثر كبير في حياة المسلم، وفي السطور التالية نتعرف على تجربتي مع الحوقلة والاستغفار:

  • يروي عبدالله، 35 عامًا، مثل غيره من الناس، واجه العديد من المشاكل والعقبات في حياته التي كانت تزعجه، كان دائمًا يشعر بالاكتئاب ويريد الموت للتخلص من كل همومه.
  • ومن أعظم المصائب التي سببت له حزنًا وكربًا شديدين الصعوبات المالية الكبيرة التي تعرض لها خلال الاستعدادات للزفاف.
  • كما مر بظروف صعبة، بما في ذلك مرض والدتها الذي كلفه الكثير من المال لإجراء عملية جراحية صعبة عليها.
  • ويضيف عبدالله، مع ذلك، أنه لم ييأس، واعتبر كل ما كان يمر به لم يكن أكثر من اختبار من الله تعالى.
  • ثم اتجه إلى الصلاة وذكر الله تعالى، وكان في كل يوم يرفع يديه إلى السماء، ويردد عبارة “لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم”.
  • وقرر في كل يوم الإكثار من الحوقلة والاستغفار، والتقرب من الله تعالى من خلال الأعمال الصالحة والعبادة والطاعة.
  • في الواقع، لم يمض سوى أيام قليلة قبل أن يريحه الله من قلقه ويزيل كربه.
  • وينصح عبد الله بكل من يمر بضائقة مالية أو صعوبات ما في حياته، بذكر الله تعالى، والمداومة على الحوقلة والاستغفار، وبالتالي تخفيف الهموم وإزالة الضيق.

شاهد أيضا: تجربتي مع الحوقلة والاستغفار للرزق

تجربتي مع الحوقلة والاستغفار للزواج

تقول أسماء، فيما تجربتي مع الحوقلة والاستغفار للزواج، أنها وصلت الثلاثينيات من عمرها ولم تتزوج حتى ذلك الوقت، وقد بدأ كثير من الناس ينظرون إليها وكأنها عانس، كما بدأت فرصها في الزواج تتناقص، وأصبحت تشعر بحزن شديد كلما تزوجت إحدى صديقاتها وهي لم تتزوج بعد ، وفيما يلي نخبرك أكثر عن تجربتي مع الحوقلة والاستغفار للزواج مع أسماء:

  • تقول أسماء، إنها ذهبت إلى أحد المشايخ لتسأله عن سبب تأخر زواجها وهل لها علاقة بالسحر أو العين.
  • إلا أن الشيخ أكد لها أن الزواج قسمة ونصيب من الله تعالى، وأن الله تعالى قد حدد موعد زواجها لكل فتاة، وأخبرها أنه يمكنها أن تطلب من الله تعالى أن يرزقها بالزوج الصالح، وتتوسل  إليه في الدعاء باستمرار.
  • كما تحدث معها عن فضل الحوقلة والاستغفار، وكيف لهما تأثير كبير في تغيير حياة الناس للأفضل.
  • في الواقع، بدأت أسماء في الاقتراب من الله سبحانه وتعالى بالتوسل إليه وذكره في جميع الأوقات.
  • كما كانت تُكثر من ترديد “لا حول ولا قوة إلا بالله” في كل وقت، كذلك “استغفر الله العظيم”.
  • حتى بعد أيام قليلة بدأت العديد من الشباب يتقدمون لخطبتها، إلا أن وصل الشخص المناسب الذي اختياره قلبها، إلا أن تم الزواج.
  • حاليًا، تتمتع أسماء وزوجها بحياة سعيدة، وتقضي أجمل أيام حياتها، وكان الأمر كله يتعلق بتجربتي مع ع الحوقلة والاستغفار.

فضل الحوقلة لا حول ولا قوة إلا بالله

شرع الدين الاسلامي الذكر، وجعله إحدى الطاعات التي يتقرب من خلالها المسلم لله تعالى، وقد جاء في السنة النبوية أن للحوقلة أهمية كبيرة، ويجب المدوامة عليها لنيل الأجر والثواب، وفي التالي نقدم فضل الحوقلة:

  • وجاء عن سعد بن أبي وقاص: ( جاء أعرابيٌّ إلى النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال: يا رسولَ اللهِ علِّمْني كلامًا أقولُه قال: (قُلْ: لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له اللهُ أكبَرُ كبيرًا والحمدُ للهِ كثيرًا وسُبحانَ اللهِ ربِّ العالَمينَ ولا حولَ ولا قوَّةَ إلَّا باللهِ العلِيِّ العظيمِ العزيزِ الحكيمِ) قال: هؤلاءِ لربِّي فما لي؟ قال: (قُل: اللَّهمَّ اغفِرْ لي وارحَمْني واهدِني وارزُقْني) رواه مسلم.

شاهد أيضا: حكم الاستغفار للمنافقين والكفار

فضل الاستغفار استغفر الله العظيم

من فضل الاستغفار وترديد عبارة استغفر الله العظيم، أنها تُخلص المسلم من كافة الكروب والهموم، والدليل، عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم: (من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجًا، ومن كل ضيق مخرجًا، ورزقه من حيث لا يحتسب).

  • كما أن الإكثار من الاستغفار فيه استجابة للدعاء، ويفتح الله تعالى عبره للمسلم أبواب الخير، وينجيه من العذاب، ويغفر له الذنوب والمعاصي، ويبدل سيئاته بحساناته.

شاهد أيضا: تجربتي مع الحوقلة للزواج وتفريج الهم في 7 ليالي | فضل لا حول ولا قوة إلا بالله

وصلنا إلى ختام المقال، وفيه تعرفنا على تجربتي مع الحوقلة والاستغفار، وهي من التجارب الهامة التي يجب للأشخاص قراءتها، ومعرفة أهمية وفضل ذكر الله تعالى، والمداومة على الحوقلة والاستغفار.