سؤال الصف الثاني المتوسط للفصل الدراسي الثاني وهو بعنوان “بحث عن رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن”، وهو من الأسئلة التي يبحث الطلاب عن مساعدة في حلها وتقديم الإجابة النموذجية لها، إذ يطلب من التلاميذ أن يُقدم المواطنين انطباعاتهم عن الوطن، إذ لكل مواطن انطباع مختلف.

الوطن هو الحاضنة الاولى والأخيرة لأبناء الوطن، إذ هو الأم والعائلة، الوطن هو ما يُقدم كل ما يملك للمواطنين ويكون خائفاً على كل مواطنيه بحيث يقدم كل ثرواته لأبنائه من أجل النمو والتطور والإستمرار في الحياة.

تعريف الوطن

وطن تُعني عدم الشعور بالخوف والقلق  ومن الممكن تعريفه بأنه حماية الإنسان من أي خطر يهدده سواءاً كان خطراً خارجياً أو داخلياً، وأمن الوطن هي توفير كامل الحماية للأمة التي تعيش فيه بأفرادها الذين يعيشون فيها، باستخدام كافة الوسائل ليُحافظوا على الحياة طبيعية بشكل يومي، ولا تكون بعيدة عن المألوف، إذ يأخذون كافة الاحتياطات لعدم وقوع أية مشاكل قد تسبب الأضرار للمجتمع البشري أو المادي.

بحث عن رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن

بعد بحث شامل لرصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن الحبيب، ومن خلال هذا البحث يُمكن أن نعرض الانطباعات كالتالي:

  • العديد من المواطنين وضح بأن المملكة العربية السعودية عملت  على أن يكون لها مكانة كبيرة في الآونة الاخيرة بين جميع الدول وخاصة الدول العربية والعالم بشكل عام.
  • كما أثبتت سيدات المملكة أنهن على درجة عالية من الوعي والمهارة كما ونجحن في التجربة بحيث أصبحت تشارك السيدة في المراكز القيادية في الوطن.
  • جميع البنات في المملكة العربية السعودية يحبون الوطن ويحترمونه، حيث أن البنات جميعاً راضون بهذا الشيئ وأنهم سعداء لأنهم يحظون بالأمن والأمان داخل الوطن.
  • أصبح مؤخراً للسيدات بالمملكة كيان خاص مستقل يُمكنها من ممارسة أي أعمال وظيفية وقيادة السيارة مما ساهم كثيراً في شعورها بالأمان  والثقة مما عمل على تحقيق النجاح والرضا في حياتها.
  • كما شهد العديد من المواطنين بالمملكة العربية السعودية توفر داخلها البيئة الجميلة المميزة مما جعل هناك جواً من الإبتكار والفن وهذا ما ساهم في تقدم جانب من جوانب الوطن وتطوره.
  • تحدث بعض من المواطنين عن التطور التي تقوم به المملكة العربية السعودية، وقال إنه يعيش في أرض الخيرات ونفتخر بذلك.
  • كما صرح بعض المواطنين بأن المملكة العربية السعودية تُتيح للمواطنين المشاركة في المجال العلمي والتكنولوجي بكافة أنحاء العالم، وكان هذا فخراً كبيراً لأبناء المملكة.
  • كانت هناك الكثير من الآراء الإيجابيات بحيث أبدوا اعجابهم بالرؤيةالإيجابية المستقبلية المرتقبة 2030.
  • وصرحت مواطنة قائلة: “وطننا العزيز قدم لنا العديد من الخدمات والخيرات فعلى أرضه نشأنا ومن خيراته استفدنا، وفى مدارسه تعلمنا، وإليه نقدم أرواحنا فداء، وطننا الغالي لا شئ يعادل مقدار حبنا له ووفاءنا إليه، فمهما قدمنا له لن نستطيع أن نوفى ولو ذرة واحدة من أفضاله علينا”.
  • عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم انه وقف يخاطب مكة المكرمة مودعاً لها وهي وطنه الذي اخرج منه، فقد روي عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما انه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمكة ما أطيبكِ من بلد، وأحبَّكِ إليَّ، ولولا أن قومي أخرجوني منكِ ما سكنتُ غيركِ”، ويعد هذا دليلاً واضحاً يساهم في معرفة اهمية الوطن وضرورة الجهاد في سبيله بكافة السبل الممكنة.