تتميز المملكة العربية السعودية بانها دولة الشعراء، حيثُ فيها الثقافة والأدب، وشعب يعشق الانتماء والحب الشديد للوطن، وتمثل المملكة العربية السعودية واجهة المسلمين من حيث فيها قبلة المسلمين وفيها يتم المسلمين الحج الى بيت الله الحرام، للمملكة العربية السعودية مكانة عالية قلوب الشعراء، فهي منبر عظيم، حيثُ كتب فيها الشعراء أجمل القصائد وأبيات الشعر الجميلة، أفضل ما قاله الشعراء عن المملكة العربية السعودية وسوف نقدم لكم أجمل قصائد الشعراء عن المملكة العربية السعودية.

بحث عن أفضل ما قاله الشعراء عن المملكة العربية السعودية

“عاشقٍ الرمل.. من خلقني الله.. لين أموت

عاشقٍ جرد الروابي.. والفيافي والخبوت

عاشقٍ طين البيوت.. وفتلة خيوط الوبر

عاشقٍ ما في البشوت.. من عطا وطيب وفخر”

—————————-

“قالوا: البيت الحرام.. قلت: أرضي

قالوا: الشرع الأمام.. قلت: أرضي

قالوا: الحب السلام.. قلت: أرضي

قالوا: في مدحك نزود.. قلت: يفداها الحسود

ما على هالأرض.. أرض مثل أرضي”

—————————-

“وطني اُحِبُكَ لا بديل

أتريدُ من قولي دليل

سيضلُ حُبك في دمي

لا لن أحيد و لن أميل

سيضلُ ذِكرُكَ في فمي

و وصيتي في كل جيل

حُبُ الوطن ليسَ إدعاء

حُبُ الوطن عملٌ ثقيل

و دليلُ حُبي يا بلادي

سيشهد به الزمنُ الطويل

فأنا أُجاهِدُ صابراً

لاِحُققَ الهدفَ النبيل

عمري سأعملُ مُخلِصا

يُعطي و لن اُصبح بخيل

وطني يامأوى الطفوله

علمتني الخلقُ الاصيل

قسما بمن فطر السماء

ألا اُفرِِ طَ َ في الجميل

فأنا السلاحُ المُنفجِر

في وجهِ حاقد أو عميل

وأنا اللهيب ُ المشتعل

لِكُلِ ساقط أو دخيل

سأكونُ سيفا قاطعا

فأنا شجاعٌ لاذليل

عهدُ عليا يا وطن

نذرٌ عليا ياجليل

سأكون ناصح ُمؤتمن

لِكُلِ من عشِقَ الرحيل صرخة .. ذكرتك يوم و اليوم موعود

لجل الوفا لراعيك موفي الوعايد

كني بوقت راح حاضر و موجود

في يوم عشاة المجد .. عله هايد

وكن “المربع” توه اليوم مشيود

جدران طين أطمام سقفه جرايد

قصر بني للعدل و الطيب و الجود

سوره ذرا للناس وفرشه وسايد”

قصائد الشعراء عن المملكة العربية السعودية

“كبر أرضك والسما

شامخٍ عزّك نما

والملك  حامي الحمى

في تقدّم في عمار

إمتداد العز فيها
كلنا والله نبيها
مجدنا كله عليها
و الحضارة و المنار

منبع الإسلام كله
كل شبرٍ فيها ظله
مجد من ربي أحله
للعرب أنتِ إفتخار

مثل مكة و المدينة
ما وجد في كل حينه
غالية و الله ثمينة
أغلا من كل الدّيار
جدّه أبها و الرّياض
خير ربّي فيك فاض
أمر ما هو إفتراض
روضها غطّى الصّحار
الملك صقر العروبة

غالبٍ ما له غلوبه
سيف ناحر في حروبه
ليث ما ذاق الفرار

موضعك وسط الوداد
يا غلاتك في الفؤاد
فوق راسي هالبلاد
روح روحي و المسار

يا ملوك السعد فيكم
حنّا حنّا نفتديكم
يا سلام الله عليكم
يا نجومي و المدار

فهد في جنّات ربّي
خيره اللي عم دربي
فهد دايم وسط قلبي
وود بومتعب بحار

يحفظك ربّي ودامك
في أمانك في سلامك”
يا ديار العز دامك
في تقدّم و إزدهار”

—————————-

“إرفع راسك أنت سعـودي

طيبـك جـاوز كــل حــدودي

مـالــك مـثـيـل بالـدنـيـا

غيرك ينقص و أنت iتزودي

فـارس و أجدادك فـوارس

و أصبحت لبيت الله حارس

مغروس بالمجد و غـارس

فـي ميـدان العـز شـهـودي

علمك غانم و جـارك سالـم

يخشـى مـن هيبتـك الظالـم

راعـي صملـه دايــم والــم

سيف و قلب و فعل زنـودي

بالعـالـم مــا مثـلـك مسـلـم

دايـــم بالفضـيـلـه مــحــرم

الـخـايـف بــــداركمـنـعــم

و عن دخيـل حمـاك تـذودي

دايــم سيـفـك بـيـدك سـلّــه

مــا تغـمـد سـيـفـك مـنـذلّـه

و حـجـاجـك دايـــم منـفـلّـه

أنت بنصـر الله موعـودي

فـهـد القـائـد فـهــد الـرائــد

فهـد الصقـر الحـر الصايـد

و العـيـد بـعـون الله عـايــد

سعودك يوطني سعـودي”