تتجلى اهمية الصلاة بأنها الركن الثاني من اركان الاسلام وذالك بعد الشهادتين، وهي من اول الاعمال التي يسأل عنها العبد يوم القيامة، فإذا صلحت صلاته صلحت كل اعماله، وان فسدت فسدت كل اعماله، حيث انها هي فارق بين الايمان والكفر، وهي وصية الرسول صلى الله عليه وسلم للمسلمين، وذالك في آخر ايام حياته حينها، وقال:: (الصَّلاةَ وما ملكت أيمانُكم، الصَّلاةَ وما مَلَكت أيمانُكم)، وتتجلى أهمية الصلاة في أنّها عمود الدين، والفريضة التي لا تسقط بحال من الأحوال إلا إذا غاب العقل الذي هو مناط التكليف.

أهمية الصلاة وفضلها ومكانتها

للصلاة اهمية كبيرة جدا، حيث يقوم بها المسلمين، وذالك لانها من عند الله وهي نوع من انواع العبادة، حيث اول مايسأل المسلم يوم القيام عن صلاته، لذالك تتواجد لها العديد من الفضائل وهي:

  • تكفير الذنوب والخطايا التي يرتكبها، قال تعالى: (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ).
  • عدم فرضها كسائر الشرائع الاسلامية، حيث فقد من الله على نبيه محمد عليه الصلاة والسلام، وذالك حين عرج به الى السماء، فخطابه بفرضية الصلاة مباشرة ودون وسيط، حيث كانت خمسين صلاة الى ان وصلت الى خمسة في اليوم والليلة.
  • اعتبارها من احب الاعمال الى الله عز وجل، وذالك اذا اديت في وقتها.
الصلاة من احب الاعمال الى الله عز وجل، حيث فرضت من الله على الانسان، حيث انها كانت خمسين صلاة الى ان وصلت الى خمسة صلوات، واول ما يسأل الشخص يوم القيامة عن صلاته، فيجب الالتزام بها لانه من فرائض الله عز وجل.