فرض الله سبحانه وتعالى الصلاة على كُل مسلم بالغ عاقل خمس مرات يومياً وهي صلاة الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء في مواعيد مُختلفة خاصة بها، وقد وعد من يلتزم بأدائها والحفاظ عليها بالثواب والأجر الكبير مما تم تخصيصه من ثمرات المحافظة على الصلاة كونها عماد الدين، فمن أقام الصلاة فقد أقام الدين ومن هدم الصلاة فقد هدم الدين وهذا يُظهر المكانة الكبيرة التي حظيت بها الصلاة في الدين الإسلامي، وتجعل كُل مسلم باحث عن الأجر والثواب حريص على إقامة الصلاة والإلتزام بأدائها في المواعيد الخاصة بها، فالدنيا هي دار ممر يجب علينا أن نغرس فيها من الأعمال الصالحة والطاعات ما يجعلنا ننعم بالجنة والثواب في الآخرة، وقد جاءت الكثير من ثمرات المحافظة على الصلاة التي يجب علينا أن نُراعيها ونحرص على جنيها عبر أداء الصلاة.

ثمرات المحافظة على الصلاة رابع ابتدائي

الصلاة فيها شروط وسنن يجب على المصلي أن يراعيها وأن يتحرى صحة صلاته من خلال مراعاة شروط الصلاة والأركان والواجبات الخاصة بها، وأحب الصلاة أن يكون الصلاة جماعة في المسجد بالمواعيد الخاصة لها، ومن ثمرات المحافظة على الصلاة ما يلي /

  • الحفاظ على الصلاة في المواعيد الخاصة بها تشكل درع حامي للمسلم من المنكرات والفواحش وتحيي لديه التقوى ومخافة الله.
  • تحمي الصلاة من يحافظ عليها من الوقوع في الفتن التي قد تصيبه في حياته اليومية.
  • من يحافظ على الصلاة يكون في حمى الله على الدوام ويتم الإستجابة لدعائه وقبول أعماله.
  • الحفاظ على الصلاة يجعل الشخص على تواصل دائم مع الله سبحانه وتعالى، كما أنه يكون على طهارة.
  • من يقيم الصلاة يحافظ على رضا الله.
  • يحصل على الأجر والثواب الخاص بإقامة الصلاة.
  • يتم العتق من النار لكُل من يلتزم في أداء الصلاة في مواعيدها.

فوائد المحافظة على الصلاة

كُل ركن من أركان الإسلام له الأجر والثواب الخاص به بما فيها الصلاة وهي عماد الدين، ويجب على كُل مسلم أن يراعي الله في كُل ما يقوم به من أعمال صالحة لكي ينال أجرها وثوابها، وقد ورد الكثير من ثمرات المحافظة على الصلاة والتي يجب على المسلم أن يتحريها ويتعرف على كيفية الوصول إليها للنيل من أجر وفضل هذه الأعمال الصالحة التي يُقدم عليها.