خلق الله عز وجل سيدنا آدم – عليه السلام- ونفخ فيه الروح وخلق من ضلعه حواء وأخرج ذريته من صلبه وأشهدهم على أنه لا إله إلا هو وحده لا شريك له، حتى لا تكون حجة عليهم بعد ذلك وكانت هذه الشهادة بالوحدانية لله هي الفطرة السليمة الراسخة عند كافة أبناء بني آدم إذ لا يُولد مولود إلا وكان على الفطرة وقال النبي صلى الله عليه وسلم:”ما من مولودٍ إلا يولَدُ على الفَطرَةِ، فأبواه يُهَوِّدانِه أو يُنَصِّرانِه أو يُمَجِّسانِه”.

نزل القرآن الكريم على رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وكان على ثلاثة وعشرين عاماً منجماً وبحسب الوقائع والمواقف، وكان فيه ذكر قصص الأولين ليُعلم المسلمين أمور دينهم بالمُثل والعبر، وكان هناك الكثير من الأقوام الذين ذُكر أثرهم في القرآن الكريم ومنهم قوم صالح وقومعاد وقوم فرعون واليهود والنصارى والكثير.

من هم أهم أهل الكتاب

مصطلح أهل الكتاب يُطلق على كل من يُؤمن بنبي ويُقر بكتاب وديانة سماوية سواءاً كان ذلك النبي مبعوثاً بالرسالة لقوم معينين أو أرسل برسالة عامة، ويدخل في مصطلح أهل الكتاب اليهود والنصارى ومن آمن بالزبور لداوود – عليه السلام -، ومن آمن بصحف ابراهيم – عليه السلام-، فكل أولئك يُؤمنون بدين سماوي وبكتاب مُنزل.

من هم اهل الكتاب الذين ورد ذكرهم في القران الكريم

من هم أهل الكتاب الذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم، سؤال كتاب الاجتماعيات للصف الأول المتوسط للفصل الدراسي الثاني للعام 1441، حيث إنهم أقوام ذكرت لهم قصص في القرآن الكريم وكان فيها العبر والموعظة، والإجابة عن السؤال كالتالي:

أهل الكتاب الذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم هم اليهود والنصارى.