حكم صلاة القيام في جماعة في العشر الاواخر من رمضان، حيث هناك العديد من الأعمال الصالحة التي يمكن للعبد المسلم أن يلتزم بها خلال شهر رمضان المبارك، وتعتبر الليالي العشر الاواخر من رمضان لها الفضل الكبير والاجر العظيم عند الله عز وجل، وحيث ان يكون  ثواب  الصلاة فيها اعظم من الثواب، ومن أبرز هذه الأعمال تتمثل في كل من قيام الليل والتهجد والاستغفار كثيراً والإكثار من الصلاة على النبي الكريم كي ننال شفاعته والإكثار من الاستغفار وغيرها من الأعمال الصالحة التي يسهم العبد من خلالها العمل على تكوين مكانة مرموقة عند الله جل علاه، لذا سوف نوافيكم في هذا المقال في كافة التفاصيل التي تتعلق باستفساركم حول معرفة ما هو حكم صلاة التهجد جماعة في رمضان.

حكم صلاة القيام في جماعة في العشر الاواخر من رمضان

صلاة التهجّد لها الفضل والأجر والثواب العظيم عند الله عزوجل، وحيث ان ينتظرها كافة المسلمين وذلك بانتظار شهر رمضان الفضيل الشهر المبارك، والتي هي عبارة عن مجموعة من الخطوات التي لا بد من المصلي أن يلتزم بها أثناء أداء الصلاة سواء كانت من الصلوات الخمس المفروضة خلال اليوم أو أي من الصلوات النوافل التي يقوم بها العبد من باب التقرب إلى الله سبحانه وتعالى ومنها صلاة التهجد التي تعتبر من السنة إحيائها من قبل المسلم، سواء كانت هذه الصلاة فردية في البيت أو جماعة بين المصليين والمسلمين، لذا يتمثل تفاصيل الحكم على صلاة التهجد في جماعة في كل من ما هو آتي:

  • عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج ليلة من جوف الليل فصلَّى في المسجدِ، وصلَّى رجال بصلاتهِ، فأصْبحَ الناسُ فتَحدَّثوا، فاجتمع أكثر منهم، فصلَّى فصلّوا معَهُ، فأصْبحَ الناسُ فتَحدثوا فكثُرَ أهلُ المسجدِ منَ الليلةِ الثالثةِ، فخرَجَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلّم فصُلِّيَ بصلاتهِ، فلمّا كانتِ الليلةُ الرابعةُ عَجَزَ المسجدُ عن أهلهِ حتى خَرَجَ لصلاةِ الصبح، فلمّا قضَىَ الفجر أقبلَ على الناس فتشهدَ ثمَّ قال: أما بعدُ فإِنهُ لم يَخْفَ عليَّ مَكانُكم. ولكِنِّي خَشِيتُ أن تُفرَضَ عليكم فتعجزِوا عنها.

كيفية صلاة التهجد في البيت للمرأة

وكما نعلم على ان صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد سواء أكانت للصلوات المفروضة أو حتى كانت صلوات النوافل، وتعتبر صلاة التهجد وحيث ان الصلاة التي يتم تأديتها بعد الرقاد  أي بعد العشاء وكذلك بعد نوم واستيقاظ، وحيث ان لا تختلف صلاة التهجد للمرأة عن صلاتها للرجل فهي تُصلى ركعتين ركعتين، وبعد ذلك تختم بركعة واحدة وهي التي تتمثل بركعة الوتر، وكما جاء عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: “صلاةُ الليلِ مَثْنَى مَثْنَى، فإذا خشِي أحدُكم الصُّبحَ، صلَّى ركعةً واحدةً تُوتِرُ له ما قدْ صلَّى”، وكذلك قد قيل عنه صلّى الله عليه وسلّم أنّه ما كان يزيد عن أحد عشر ركعة وكذلك قيل ثلاثة عشر ركعة، ويمتد وقت صلاة التهجّد من بعد صلاة العشاء وحتى الفجر، ومن هنا تسطيع المرأة ان تصليها متى شاءت في هذا الوقت، ومن هنا تكون صلاة التهجد في البيت للمرأة أن تصلي ركعتين ركعتين، وتختم بركعة واحدة وهي ركعة الوتر.

شاهد أيضاً: هل صلاة التهجد في البيت افضل من المسجد

حكم صلاة التهجد جماعة في رمضان، حيث تم في نهاية هذا المقال التطرق إلى كافة المعلومات التي تتعلق في صلاة التهجد وما الحكم منها، ومن هو الصحابي الجليل الذي جمع المسلمين في جماعة وغيرها.