حكم التهنئة بدخول العشر الأواخر من رمضان، تلك الليالي من أعظم ليالي شهر رمضان المبارك والدهر كله، فقد تميزت عن غيرها من الأيام لما لها فضل كبير جداً عند المولى عز وجل وعلى المسلمين الذين يغتنموها بالعبادات وطاعة الله، ومع حلول هذه الأيام يقوم العديد من المسلمين بنشر كلمات التهاني والتبريكات احتفالاً بقدوم خير الأيام التي حدثنا عنها النبي صلى الله عليه وسلم، حيث يجهل الكثير منهم الحكم الشرعي للتهنئة ويرغبون بالتعرف عليه خوفاً من الوقوع بالخطأ دون دراية، واليوم أعددنا مقالنا لنقدم فيه حكم التهنئة بدخول العشر الأواخر من رمضان.

حكم التهنئة بدخول العشر الأواخر من رمضان

هناك العديد من التساؤلات التي يطرحها المسلمين في الفترة الحالية مع اقتراب حلول العشر الأواخر، ويرغبون بالتعرف على اجاباتها الصحيحة كونها أمور دينية يوضحها لنا علماء الشريعة الاسلامية، وجاء أبرزها وأهمها البحث عن الحكم الشرعي بتهنئة في العشر الأواخر، وحسب ما تم توضيحه فهي من الأمور المباحة ويجوز فعلها، فعلى العبد المسلم أن يبشر أخاه المسلم بحلول أيام مباركة مثل ليالي العشر الأواخر، تلك الأيام التي لها فضل عظيم وكبير عند كافة المسلمين وتكثر بها الطاعات والعبادات تقرباً من المولى عز وجل، ويكون من خلال قيام الليل والإكثار من الدعاء والاستغفار وقراءة آيات القرآن الكريم، فقد جاء الدليل على أنه من المستحب إطلاق التهاني بالعشر الأواخر ما يلي:

  • ورد عن الشيخ بن باز عند سأله المسلمون قال: ما أتذكر شيئاً .. لكنها عشر عظيمة ، والتهنئة بها مهمة، فقد أجاز الإسلام التهنئة بولده وبزواجه وببناء بيته، والتهنئة بالعشر الأواخر أكبر وأعظم وأنفع.

ما هو فضل العشر الأواخر من رمضان

للعشر الأواخر من شهر رمضان فضل عظيم جداً وكبير، فقد حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم على استغلال هذه الأيام بلياليها لما لها من أهمية، حيث تعتبر الفرصة الأخير للعبد المسلم من الحصول على المغفرة والرحمة من الله ومضاعفة الأجر والثواب، وجاء فضل هذه الأيام كما يلي:

  • ميزها الله عن باقي أيام الشهر والدهر كله، حيث يتضاعف بها الأجر والثواب لدى كافة المسلمين، الذين يقومون بتأدية العبادات على أكمل وجه، فقد رسولنا الحبيب يكثر من الطاعة في هذه الأيام.
  • إن قيامها فيه عتق من النار وتضاعف بالأجر والثواب.
  • توجد بها ليلة القدر وهي أعظم ليلة، والتي ورد ذكرها في القرآن الكريم بسورة القدر وتعتبر خير من ألف شهر.

شاهد أيضاً: كيف اتعبد في العشر الاواخر من رمضان

أفضل الأعمال في العشر الأواخر

حدد لنا الرسول صلى الله عليه وسلم العديد من الأعمال المستحب فعلها في ليالي العشر الأواخر من الشهر الكريم، وكيف يمكننا اغتنامها لما يحب ويرضى بها الله سبحانه وتعالى، وجاءت هذه الأعمال كما يلي:

  • قيام الليل: فقد حثنا عن الإكثار من قيام الليل خاصة في الثلث الأخير من الليل بعد صلاة التراويح، لما لها من فضل كبير في زيادة الحسنات ومغفرة للذنوب وتطهيراً للقلوب.
  • الاعتكاف: ويكون من خلال اعتزال كافة الناس والأمور الدنيوية التي تشغلنا عن طاعة الله، والتقرب من الله.
  • قراءة القرآن الكريم: جاءت بهذه الأيام ليلة القدر والتي تنزل بها الذكر الحكيم على رسولنا الكريم.
  • الدعاء: والذي يعتبر من أفضل الأعمال وأحبها.
  • الصدقة والزكاة: لكل منها أجر مضاعف وتطهير للقلوب والنفوس.

وهكذا نكون قد توصلنا لنهاية مقالنا الذي قدمنا فيه حكم التهنئة بدخول العشر الأواخر من رمضان، بالاضافة لتعرفنا على فضل هذه الأيام العشر الأواخر وأبرز الأعمال المستحب فعلها بهذه الأيام المباركة.