يتعرض العالم الى بعض التغييرات الكونية التي تحدث نتيجة الكثير من العوامل الطبيعية التي قد تحدث في الفضاء، وقد تكون بعض هذه التغيرات الظواهر الكونية هي رسالة و إشارة من عند الله عز وجل، لهذا يسأل البعض من الأشخاص عن ظاهرة خسوف القمر الفلكية، وهل هي إشارة الى موعد اقتراب الساعة أم لا، لهذا في مقالنا “هل خسوف القمر من علامات الساعة”، سنتحدث عن الإجابة الصحيحة، وعن هذه التغييرات الكونية التي تحدث في الفضاء الخارجي.

ظاهرة خسوف القمر

وهي ظاهرة كونية نادراً ما قد تحث، حيث تظهر هذه الظاهرة في الكون عندما يحجب ظل الكرة الأرضية الأضواء المنبعثة من الشمس والمنعكسة من القمر في الأوقات العادية، حيث حلل الكثير من العلماء المختصين في هذه الظواهر الفلكية، وعلم الفضاء الخارجي الذي يهتم بهذه الظواهر الفلكية، لكي يتم دراسة هذه الظاهرة واستخراج الأسباب الصحيحة والرئيسية التي تؤدي الى حدوث ووقوع هذه الظاهرة.

الخسوف من علامات يوم القيامة

طرح الكثير من الأشخاص هذا السؤال، حيث يتعجب الكثير من الناس من مشاهدة مثل هذه الظواهر الفلكية التي تقلقهم بشكل كبير، والتي يبدأ الإنسان بالتفكير في هذه العلامات، لهذا أجاب المفتي السابق لجمهورية مصر العربية علي جمعة على هذا السؤال بشكل بسيط، مستشهداً بدليل شرعي من القرآن الكريم على إجابته على هذا السؤال، حيث قال الشيخ علي جمعة أن هلاك الشمس والقمر التي خلقهم الله عز وجل لكي يعملوا على تسهيل واستمرار حياة الإنسان على سطح الأرض، هي علامة واضحة من علامات يوم القيامة، واقتراب الساعة، مستشهداً بقوله تعالى في سورة القيامة: “يسأل أيان يوم القيامة*** فإذا برق البصر***وخسف القمر***وجمع الشمس والقمر***يقول الإنسان يومئذٍ أين المفر”.

بهذه الكلمات البسيطة وبهذه الآية الكريمة، أجاب مفتي الديار المصرية السابق علي جمعة على سؤال خسوف القمر من علامات الساعة، والذي طرحه الكثير على الشيخ علي جمعة، حيث أجاب بوضوح على هذا السؤال، طرحنا إجابته على هذا السؤال في مقالنا “هل خسوف القمر من علامات الساعة”.