حكم قول اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين، حيث لم يتبقى الكثير من الأيام وسوف يهل علينا أجمل شهور السنة الذي يتم انتظاره من قبل كافة المسلمين بفارغ من الصبر، واستقباله بالدعاء وتجهيزات البيت وغيرها من الأساليب التي يتم فيها الترحيب بهذا الشهر، وهناك العديد من الأدعية التي يتم الدعاء بها قبل مجيء الشهر الفضيل، لذا سوف نوافيكم في كافة التفاصيل التي تتعلق في حكم قول اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين.

حكم قول اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين

هناك العديد من الأدعية التي يتم الدعاء بها قبل مجيء الشهر الفضيل، ومنها دعاء اللهم بلغنا رمضان والتي كثر التعامل به ونشره بشكل كبير، الأمر الذي جعل العديد من المسلمين معرفة ما هو الحكم الشرعي لهذا الدعاء وهل بالفعل يجوز للمسلمين الدعاء به قبل مجيء الشهر الفضيل أم أنه هناك بعض المحظورات في هذا الدعاء، لذا يتمثل رأي الشريعة الإسلامية حول مسألة دعاء المسلم بالدعاء الذي تنص حروفه على اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين، وذلك من خلال النظر على موافاة الدعاء للشروط أم لا والتي تتمثل في كل من ما هو آتي:

  • لا يجوز الدعاء بهذا العبارات، حيث أنه يعتبر من الأدعية الذي فيه تعدٍ بالدعاء على الله، فأجاب الشيخ قائلاً: الدعاء ببلوغ رمضان ليس فيه شيء، وكان السلف الصالح يدعون بذلك، وأما: لا فاقدين ولا مفقودين، فتركه أفضل من الدعاء به.

شاهد أيضاً: حكم زينة رمضان ابن باز وتعليق الفوانيس.

ما هو معنى اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين

هناك الكثير من المسلمين الذين لا يدركون أو يجهلون المعنى الأساسي لعبارة الدعاء التي يكثر الحديث عنها خلال الفترة الأخيرة قبل حلول شهر رمضان المبارك، والتي يرغب المسلم في أن يكون على دراية تامة لكل لفظ يتم التلفظ به وفهم معناه بالشكل الصحيح، حيث أنه يعتبر من الأدعية التي لا يجوز الدعاء بها كونه لا يشمل شروط الدعاء التي أباحها الدين الإسلامي للمسلمين، ومنها التعد في الدعاء على الله جل علاه، وتتمثل الإجابة على ما هو معنى اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين في كل من ما هو آتي:

  • حيث أن هذا الدعاء يعني أنك فقط تطلب من ربك أن يمد عمرك، من أجل أن تدرك الشهر الكريم لتقوم فيه بما وسعك من طاعة وعبادة والتقرب إلى الله جل علاه.

شاهد أيضاً: حكم من لم يقضي صيام رمضان الماضي ابن باز.

حكم قول اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين، حيث تم في نهاية هذا المقال من ذكر الحكم الشرعي الذي أصدره الدين الإسلامي لقول العبد والتلفظ ببعض عبارات الدعاء التي فيها تعدي على الله جل علاه.