عيسى بوقري مخرج ترك أثر كبير في الساحة الإعلامية السعودية، من مساعد مدير تسويق في شركة بروكتر آند جامبل الأمريكية، إلى مخرج ومالك ومدير شركة شغف للتواصل للاستشارات الإعلامية المختلفة في المملكة العربية السعودية، ومالك ومؤسس شركة تري بوينتز (3Points). عيسى بوقري، سعودي تخرّج من جامعة ميامي الأمريكية ليعمل كمساعد تسويق وكانت هذه أول مرة يرى فيها كيفية تصوير الإعلانات، وهي ما أعاده إلى زمنٍ كان يحلم فيه بأن يكون مخرجًا سينمائيًا.

فعندما كان في المدرسة المتوسطة حلم بالإخراج لكنّه كان شيئا غير وارد ولا يستحبه المجتمع السعودي حينها، فوضع هذا الحلم في الخزانة بعيدًا عن متناول الأيدي، ولكن عندما شاهد الـ storyboard لأول مرة، تذكر الحلم، وتذكر الأفلام التي صوّرها في صغره، وتذكّر الخيال الذي كان يشغل عقله ويبحر به ساعاتٍ طويلة، من تلك الصفحة بدأ كتاب قصته مع الإخراج.

بداياته كانت في شركة بروكتر و جامبل “Procter & Gamble” الأمريكية كمساعد مدير تسويق لصابون كامي و من بعدها ألويز و أويل أوف أولاي، ليتدرج في السلم الوظيفي ويكون من أسرع الذين تم ترقيتهم الى مدير تسويق واستمر في الشركة ما يقارب ٤ سنين بحسب أراجيك بايوفراغي

“أقم صلاتك قبل مماتك” ورحلته في عالم الإخراج

بعد ما يقارب أربعة أعوام من النجاح في بروكتر و جامبل، قرر أن يبدأ، مع شريكه مروان قطب، شركة للدعاية والإعلان حتى يتمكن من أن يكون وراء الكاميرا محققًا حلمه في الإخراج. و فعًلا بدأت الشركة و ككبير المبدعين في الشركة بدأت رحلته وكان أول عمل إخراجي لي هو إعلان “أقم صلاتك قبل مماتك”، الذي غيّر من مسيرة الإعلام الهادف في الشرق الأوسط وكان مصدرًا للإلهام لذلك الجيل الذي رأى من خلال الإعلان قدرة الإعلام على تغيير السلوك البشري. فبعدها بدأ كثير من الشباب السعودي الدخول في عالم الإعلان و الافلام متأثرين بإعلان أقم صلاتك الذي كان الأول من نوعه على مستوى العالم.

وتوالت الإعلانات واحدًا تلو الآخر على مدى السنين حتى أخرج أكثر من 150 دعاية تلفزيونية، غير إعلانات الصحف والمجلات والإعلانات الخارجية في الشوارع، فكان مجال الدعاية والإعلان فرصته في التعبير عن خياله من خلال الإخراج.

رحلته مع الشيخ حمزة يوسف

كان لعيسى بوقري نصيبٌ كبير من إخراج الإعلانات التوعوية التي كان لها اثرًا كبيرًا في تشكيل سلوك المستهلك، سواءً أكانت إعلانات أقم صلاتك بمراحلها الخمس على مدى عشرين سنة أو الإعلانات التي تبين أضرار التدخين والخمر إلى الإعلانات التي تحفز على قيم الحب والتقدير والاحترام، كل ذلك كان دافعًا له ليعمل على مشاريع أكبر.

هذا أخذ به إلى أن كتب و أنتج و أخرج برنامج، رحلة مع الشيخ حمزة يوسف، الذي كان من وحي أفكاره فبدأ هذا المشوار عام 1999م بالتعاون مع MBC.

تم تصوير 30 حلقة تحاكي تاريخ الأندلس أسبانيا المسلمة، وكان لهذا البرنامج صدى كبير جدًا، ولاقى نجاحًا عظيمًا، خصوصًا مع فئة الشباب الذين تترواح أعمارهم من 16-24 عامًا.

ثم توالت مواسم رحلة بعد ذلك واحدة تلو أخرى، فتم تصوير 3 مواسم اضافية، رحلة الغرب وعلاقته مع الإسلام والمسلمين الذي تم تصويره في 9 ولايات أمريكية و 12 مدينة بعد أحداث 11 سبتمبر، و بعدها “النساء ما لهن وما عليهن”، الذي صوره في كل من السعودية، مصر، الإمارات، المغرب، ماليزيا، بريطانيا، و فرنسا. و فيه تدارس الشيخ حمزة مع ضيوفه من أرجاء الأرض موضوع حقوق المرأة و ما لها وما عليها في الدين الإسلامي.

أما آخر موسم فكان الموسم الذي تم تصويره في 2016 والذي تفاعل مع عدة أمور اجتماعية كالتطرف والإرهاب ونهوض الحضارات و سقوطها و الإسلاموفوبيا و الروحانية في ديننا.

ليلحق هذه الرحلة برحلته الغنية في عالم الأفلام الوثائقية في مواسمها الأربعة وما زال يتطلع إلى مزيدٍ من هذه البرامج ومن بعدها خطوة جديدة وهي الدخول في عالم الأفلام، خاصة وأن المملكة العربية السعودية بقائد مسيرتها الشاب الملهم ولي العهد تشهد نهضة ثقافية غير مسبوقة و تعتبر عصر ذهبي للإبداع والمبدعين في كل المجالات.

عيسى بوقري، مستشار تواصل بخبرة 25 عام، من مساعد مخرج إلى صاحب شركة 3Points للدعاية والإعلان، واحدة من أهم شركات الدعاية والإعلان، ترك بصمة مؤثرة في محطات ساهمت في تأسيس وتشكيل الشباب العربي؛ بدأها باعلانات أقم صلاتك مرورًا ببرنامج رحلة مع الشيخ حمزة يوسف وبمحطات تعددت لتشمل أكثر من 150 إعلان تلفزيوني. حصدت إعلاناته على جوائز محلية و عالمية منها جائزة كان للاعلانات وظهر في عدة برامج تلفزيونية منها CNN و BBC و قناة 24 الفرنسية  يتحدث عن مسيرة زاخرة ناجحة تلهم الشباب الطموح في العالم العربي.