شعر عن معركة الكرامة حيدر محمود مكتوب

بواسطة: tasneem
منذ شهرين

شعر عن معركة الكرامة حيدر محمود مكتوب، تعد معركة الكرامة من أبرز المعارك التاريخية التي حدثت في الزمن الماضي بين كل من الجيش الأردني والجيش الصهيوني، وذلك في تاريخ 21 من شهر مارس في عام 1986م، حيث حاول الاحتلال من السيطرة على نهر الأردن بأكمله إلا أنه تمكن الجيش الأردني من التصدي لهذا الاعتداء ومنعهم من الدخول، مما اضطر الاحتلال من الرجوع وانسحابهم من الأردن تاركين الكثير من الخسائر، لذا سوف يتم عرض مجموعة أشعار من شعر عن معركة الكرامة حيدر محمود مكتوب.

شعر عن معركة الكرامة حيدر محمود

يعتبر الشاعر حيدر محمود هو واحد من أبرز شعراء المملكة الأردنية الهاشمية، والذي ولد في عام 1942م على أراضي منطقة الطيرة في حيفا التي تعتبر هي واحدة من أبرز المدن الفلسطينية، أي أنه شاعر فلسطيني الأصل، والذي كان يعرف بشعره الوطني الذي يقصد فيه كل من فلسطين والأردن، لذا سوف يتم في هذه السطور عرض شعر عن معركة الكرامة للشاعر الفلسطيني حيدر محمود، والتي تتمثل في ما يلي:

‘بدْرُ ‘ تُجددُهـا ‘الكرامةُ’
والصهيلُ الهاشميُ هُو الصهيلُ
وصليلُ هاتيك السيوف المُشْـرعات
هُو الصليـلُ
ويُعاودُ الشُهداءُ صوْلتهُمْ على الدُخلاء
يلْتحقون ثانية بجيش ‘ المصطفى ‘
ليظل هذا النهرُ نهر الأنبياء
بمـائه يتوضأُ المُتوجهون إلى السماء
بسيد الأنهار يغْتسلُ النخيلُ
كان ‘ الحُسيْنُ’ هُنـا
وكانت ‘كرْبلاءُ’ هُنـا
وكان المُسْتحيلُ
ولقد رأيتُ بأم عيني كيف ينْتصرُ القليلُ
على الكثير..وكيف ـ منْ كُل السكاكين
التي قتلتْهُ ـ ينْتقمُ القتيلُ
وتفتحتْ في ‘ الغوْر’ أبوابُ السمـاء
وزهـر الدحنونُ، والدفلى
وجلْجل صوْتُ منْ ستظلُ ‘ معركةُ الكرامة’ باسْمه
مـا زلْتُ أسْمعُهُ يقولُ :
أُسْطورةُ الجيْش الذي لا شيء يهْزمُه
هزمْنـاهـا
وهذا أولُ الغيْث الذي منْهُ ستنْدفعُ السيولُ

قصيدة في ذكرى معركة الكرامة

يعتبر الشعر هو شكل من أشكال الكتابة العربية الذي يعتمد فيه الشاعر على كتابة كل ما يجول في وجدانه من مشاعر سواء الحب او المدح أو الفخر أو غيرها، بالإضافة إلى التعبير عن الأفكار التي تتواجد في ذاكرته، لذا سوف يتم عرض قصيدة في ذكرى معركة الكرامة، والتي تتمثل في ما يلي :

كم قرية في ثنايا الكون مهملة
سادت وبادت بلا ذكر ولا نسب

لكن قريتنا في الدهر خالدة
قد سطرت مجدها بالنار لا الخطب

حين الغزاة على الأغوار قد زحفوا
بجحفل بالغوا في حشده ، لجب

كانت جميع بلاد العرب نائمة
كعصبة (الكهف) لم تأبه لمغتصب

ولم يكن غير (أردنَ)الفدا يقظا
ثبت الفؤاد أمام الروع لم يهب

فنافحتهم أسود الضفتين معا
يدافعون عن الإسلام والعرب

وجددوا ذكر (باب الواد) ملحمة
من الإخاء مدى الأجيال والحقب

كانوا أشاوس في الهيجاء ما فزعوا
ولا أفرق في الألقاب والرتب

شعر عن شهداء معركة الكرامة

هناك العديد من الأساليب التي يتم استخدامها من أجل الاحتفال بذكرى معركة الكرامة، ومنها العمل على نشر وكتابة العديد من الأشعار التي يتم فيها رثاء الشهداء الذين ضحوا بالغالي والنفيس في سبيل الدفاع عن وطنهم، لذا يتمثل شعر عن شهداء معركة الكرامة، في ما يلي :

شهيد العلا لن يسمع اللوم نادبه

وليس يرى باكيه من قد يعاتبه

طواه الردى فالكون للمجد مأتم

مشارقه مسودة ومغاربه

فتى قاد أبناء الجهاد إلى العلا

وقد حطمت بأس العدو كتائبه

فتى همه أن يبلغ العز موطن

غدا كل باغ دون خوف يواثبه

شعر عن معركة الكرامة حيدر محمود مكتوب، حيث يتم الاحتفال بمناسبة ذكرى معركة الكرامة من خلال العمل على نشر العديد من القصائد والأشعار التي تفتخر بتلك الحادثة.