من هي الراقصة موكا لقاء، ضجت وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المحلية في الفترة الأخيرة خير الفتاة الجميلة المشردة، حيث قدم لمساعدتها العديد من المواطنين كونها بلا مأوى والشارع مسكنها ومنزلها ليصل أمرها للصحافة والإعلام، وقاموا بعمل لقاءات صحفية مباشرة للتعرف على هويتها الحقيقية وجنسيتها وتفاصيل حول حياتها الشخصية، وبعد عدة بحوثات عن حياة الفتاة السابقة فقد تم الكشف أنها كانت تعمل بمهنة الرقص سابقاً وتدعى موكا لقاء، لتبدأ التساؤلات حول هل هي فعلاً مشردة فيصل الراقصة موكا، دعونا نوضح لكم التفاصيل خلال مقالنا.

معلومات عن الراقصة موكا لقاء

وهي إحدى أشهر الراقصات في الوطن العربي عملت في هواية الرقص لفترة من الوقت، وهي مصرية الجنسية في العقد الثاني من عمرها، كانت تعيش مع عائلتها حتى انفصلت عنهم وعملت بهذه الهواية، لتظهر في الفترة الأخيرة وهي مشردة في إحدى الشوارع المصرية بلا مأوى، وانتشرت قصتها المؤثرة عبر كافة الوسائل الإخبارية وحظيت تعاطف كبير من قبل أبناء شعبها، فقد ظهرت في اللقاءات تروى تفاصيل الفترة الحالية التي تمر بها، وأوضحت أنها لا ترغب سوى الأمان والمأوى فقط ولا تريد أي شيء آخر، كونها أصبحت مشردة في الشوارع وتتلاقى مضايقات وتحرشات كثيرة من المارين في الشارع.

ما هي تفاصيل قصة مشردة فيصل

تداول الكثير من رواد منصات السوشيال ميديا قصة الفتاة المشردة، وتم الكشف أنها في الرابع والعشرين من عمرها، روت الفتاة قصتها لكافة المشاهدين ومعانتها وأنها لا تشعر بالأمان اطلاقاً، وقالت أن زوجها تخلى عنها بسبب حملها، وأنها تتعرض للمضايقات ولا تستطيع النوم خاصة فترة الليل، ولا تستطيع النوم ولا الصلاة، وحسب ما قالته أنها تريد دخول الحمام والصلاة والنوم بداخل البيت، وهنا جاء دور سيدات فيصل اللواتي قدمن يد المساعدة والعون لها، كما وقد أكدت سيدة أنها سوف تأخذها للاقامة معها وقالت معلقة على حال الفتاة قائلة: “هي فتاة جميلة سنها حوالي 24 عام، وقد تقدم الكثير من الشباب لها من أجل الزواج منها”، لكنها رفضت كافة تلك العروض ووقالت أنها ترغب مأوى.

هل مشردة فيصل هي الراقصة موكا لقاء

كثيراً من التساؤلات أطلقها متابعين قصة الفتاة المشردة، وبعد الكشف من قبل التحقيقات الصحفية تم التوضيح أنها تنتمى لعائلة تبحث عنها، وأنها بالفعل هي الراقصة “موكا لقاء” التي عملت بهذه الحرفة لفترة من حياتها، الأمر الذي دفع الكثير للبحث والسؤال عن أهلها وقصتها الحقيقية، خاصة بعدما ظهر والدها في حوار صحفي قائلاً أن ابنته تعاني من تخلف عقلي منذ العام 2011 عندما كانت تبلغ 13 من عمرها، وذلك بعدما تعرضت لحادث سير في منطقة التحرير ليؤدي الى توقف نموها العقلي، وهو يعمل بإحدى المناصب السياسية المرموقة ويهاب على عمله ومنصبه.

وهكذا وحنا لكم من هي الراقصة موكا لقاء، وهي الفتاة الجميلة التي ظهرت مؤخراً وهي مشردة في إحدى شوارع منطقة فيصل المصرية ولاقت عطف كبير من قبل أبناء شعبها.