ما هو الاتفاق السياسي للمرحلة الانتقالية في السودان الجديد، في مساء يوم الأحد الموافق واحد وعشرين من شهر نوفمبر لعام 2023 تم عقد اتفاق ما بين القائد العام للجيش السوداني عبد الفتاح البرهان مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وهو اتفاق سياسي، وذلك في ظل الضغوطات الدولية المكثفة والمظاهرات المتواصلة التي تطالب بتطبيق الحكم المدني، موضحا أن جميع الجهات تنازلت رغبة في الوصول إلى حل لإنهاء الأزمة في البلاد، وبعد الضغوطات لقد تم التوصل لاتفاق سياسي في مجلس السيادة الانتقالي بالسودان في يوم الأحد الموافق اثنين وعشرين من شهر نوفمبر لعام 2023، فما هو الاتفاق السياسي للمرحلة الإنتقالية في السودان الجديد.

الاتفاق السياسي للمرحلة الإنتقالية في السودان

لقد تقرر إبرام الاتفاق السياسي في يوم الاحد الموافق واحد وعشرين من شهر نوفمبر عام 2023 ما بين رئيس مجلس السيادة قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان ورئيس الحكومة عبد الله حمدوك، حيث تم الاتفاق على مجموعة من البنود الضرورية اللازمة لتجاوز الازمة السياسية التي شهدتها السودان في الفترة الأخيرة فلقد اتفقت الأطراف المتعاقدة على استكمال مسار التصحيح الديمقراطي بالشكل الذي يخدم مصلحة السودان العليا.

بنود ما هو الاتفاق السياسي الجديد في السودان

لقد تضمن الاتفاق السياسي الجديد في السودان الذي عقد في تاريخ يوم الأحد الموافق  اثنين وعشرين من شهر نوفمبر لعام 2023 على البنود التالية:

  • التأكيد على أن الوثيقة الدستورية هي المرجعية الأساسية القائمة لاستكمال الفترة الانتقالية.
  • إجراء التعديلات الضرورية على الوثيقة الدستورية للتوافق بما يؤكد على مشاركة سياسية واسعة ما عدا حزب المؤتمر الوطني.
  • عقد الشركة ما بين  المدنيين والعسكريين هو الضمان لأمن واستقرار السودان وذلك بناء على إنفاذ الشراكة بروح وثقة، وضرورة الالتزام بتكوين حكومة مدنية من الكفاءات المستقلة (تكنوقراط).
  • يتولى مجلس السيادة الاشراف على تنفيذ مهام الفترة الانتقالية بدون تدخلات مباشرة في العمل التنفيذي.
  • ضمان انتقال السلطة الانتقالية في موعدها المحدد إلى حكومة مدنية منتخبة.
  • ضرورة التحقيق في الأحداث التي نجمت عن المظاهرات من وفيات وإصابات للمدنيين والعسكريين.
  • ضرورة ادارة الفترة الانتقالية في السودان في إطار سياسي وفق عقد شراكة ما بين العسكر والمدنيين والإدارة الأهلية ولجان المقاومة وقوى الثورة الحية وقطاعات الشباب والمرأة والطرق الصوفية.
  • إدارة الفترة الانتقالية
  • تنفيذ اتفاق سلام جوبا واستحقاقاته وإلحاق غير الموقعين.
  • إتمام كافة مؤسسات السلطة الانتقالية وذلك من خلال تكوين المجلس التشريعي والأجهزة العدلية من محكمة دستورية، وتعيين رئيس القضاء والنائب العام، وإكمال إنشاء بقية المفاوضات ومؤسسات الانتقال الأخرى.
  • ابتداء حوار واسع مع كل القوى السياسية والمجتمعية وقوى الثورة الحية يؤسس لقيام مؤتمر دستوري.
  • عمل لجنة إزالة تفكيك نظام 1989 ومراجعة أدائها في الفترة السابقة.
  • إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين.
  • بناء جيش قومي موحد.
  • إلغاء قرار قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان بإعفاء رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.