كلمة عن عيد الطفولة للاذاعة المدرسية جميلة، يعتبر الطفل من أساسيات بناء المجتمع فهو مؤسس المستقبل، فحينما تُعطى له كل الحاجات التي يحتاجها وتوفير السلام والاستقرار له سيعمل على تسخير أفكاره لمساعدة بلده والعمل على تقدمها وتطورها، فالأطفال هم زرع اليوم ونتاج الغد، فهم الثمرة التي سوف نجنيها بعد سنوات من التربية والتعلم، والحفاظ عليهم هم ومبادئهم، فمن الممكن لطفل اليوم أن يصبح مهندس البلاد ويُنشئ العديد من المباني والتصاميم المميزة، أو دكتور الغد الذي يساعد على شفاء المرضى، فيجب التركيز على هذه الفئة والتوعية من خلال الإذاعات المدرسية مثل كلمة عن عيد الطفولة للاذاعة المدرسية جميلة.

كلمة عن يوم الطفل العالمي

الطفل هو برعم اليوم، وثمار الغد، أمل اللحظة، ونجاح المستقبل، أساس الدفء والحب، تتجمع بهم كل البراءة، فالطفل هو شاب وفتاة الغد، وساعد الوطن، لذا تعمل الدولة على الاهتمام الكبير بهم وتسخير الرعاية لهم، ومراعاة كل الحقوق التي يحتاجونها سواء كانت صحية أو تعليمية أو ثقافية وحتى الاجتماعية والعديد من الحقوق الأخرى، ففي هذا اليوم العظيم يوم الطفل العالمي الذي يحتفل به العالم أجمع في كل عام من شهر تشرين الثاني اليوم العشرين قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالتوصية بهذا اليوم المميز، فهو يوم الألفة بين الأطفال والتأكيد على حقوقهم والاعتراف بها في كل الدول، فأول ما يجول في ذهن الفرد عن التحدث عن الطفل البراءة الكبيرة والحنان وجميع مشاعر الحب والإخاء، فيجب الحفاظ عليهم، لأنهم الجزء الجميل من الحياة، الذي يهون علينا مشقة الطريق، فهو الشجرة المثمرة التي ستغدق بالسلام علينا في الكبر.

مقدمة عن عيد الطفولة مكتوبة

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والتسليم على أشرف خلق الله أجمعين محمد صل الله عليه وسلم، فمع بداية هذا اليوم الجميل، والمشرق، نجدد لكم لقائنا بسوم إذاعي مُثمر وموضوع شيّق، مدير المدرسة القدير، الأساتذة الأفاضل، زملائي طلاب وطالبات، أسعد الله يومكم جميعاً، وأدام لنا الله هذه الوجوه الطيّبة، ففي داخل كل إنسان حكمة وبذرة عليه أن يستغلها لفعل الخير، وغرسها في نفوس الآخرين، ففي تاريخ هذا اليوم المميز، اليوم العالمي للطفل، بُرعم الغد، أمل اليوم، نبع البراءة والوفاء والصدق، صانعوا المستقبل، لذا في هذا اليوم المميز كان لنا أن نقف معكم لنوضح الأهمية الكبيرة للطفولة وكيف تبني الأمم، فالأطفال براعم تنمو وتزدهر بواسطة الحب، فهم القطاف المُثمر الذي سيطور البلاد غداً، فهم جيل غد وطبيب ومهندس ومعلم الغد.

يعتبر يوم الطفولة العالمي من أبرز الأيام المميزة التي يحتفل بها العالم الأجمع، لأنه يدرك الأهمية العظمى لهذا اليوم، وكيف أن في الطفل قوة كامنة يجب استغلالها وزرعها بالحب وبالمشاعر الجميلة لكي تنمو، وبذلك نكون تعرفنا على كلمة عن عيد الطفولة للاذاعة المدرسية جميلة.