ما هي السورة التي ذكرت فيها البسملة مرتين في القران الكريم، تُعد البسملة مفتاح السور القراءة لكتاب الله حيثُ أنّ القرآن الكريم هو كتاب الله عز وجل المنزل إلى مُحمد صلى الله عليه وسلم آخر الأنبياء والمُرسليّن حيثُ أنه من المُعجزات الخالدة التي تتناسب في كُل وقت وفي كُل مكان وقد عجز أحد أن يأتي بآيّة من آيات كتاب الله عز وجل، وقد ورد فيه العديد من السور ومنها ما هو مكيّ ومنها ما مدنيّ، فما هي السورة التي ذكرت فيها البسملة مرتين في القران الكريم.

ماهي السورة التي فيها بسملتان

تواجد في القرآن الكريم العديد من السور فمنها ما هو مكي أن نزل في مكة المُكرمة قبل هجرة النبيّ عليه الصلاة والسلام وهناك سور مدنيّة نزلت بعد الهجرة والتي منها سورة النمل التي نزلت بعد سورة الشعراء حيثُ أن سورة النمل جاءت في الجزء التاسع عشر والتي احتوت على سجدة تلاوة في الآية السادسة والعشريّن، وهي السورة التي ذكرت فيها البسملة مرتين في القران الكريم كما وقد وردت في قوله ( إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ )، وقد بدأت سورة النمل بحروف مُتقطعة، وذُكرّ فيها قصة سليمان عليه السلام وتمّ ذكر ملكة سبأ.

سورة في القرآن فيها بسم الله الرحمن الرحيم مرتين

جاءت سورة النمل في الترتيب السابع والعشريّن في القرآن والتي بلغت عدد آياتها ثلاثة وتسعيّن آية وكما وبلغ عدد كلمات السورة ألف ومئة وخمس وستون وقد بلغ عدد حروفها أربعة آلاف وستمئة وتسع وسبعيّن وقد نزلت سورة النمل في اصحاب الحبيب مُحمد وقد نزلت سورة النمل قبلّ نزول سورة القصص وبعد نزول سورة الشعراء وهي السورة التي ذكرت فيها البسملة مرتين في القران الكريم والتي اهتمت بالعديد من المواضيع ومنها التوحيّد والرسالة وأمور البعث وفيها العبرة والعظة كما تمّ تسميتها باسم سورة النمل كونها تحدثت عن قصة النمل مع سليمان عليه السلام ومخاطبته لها وسماع نبي الله سُليمان لحديث النمل وقد تمّ ذكر قصة سليمان مع الهدهد أيضاً وقصة نبي الله صالح ونبيّ الله لوط فقد ذكرت العديد من القصص لأخذ العبرة والموعظة، وبذلك فإنّ السورة التي ذكرت فيها البسملة مرتين في القران الكريم هي سورة النمل.

ما هي السورة التي ذكرت فيها البسملة مرتين في القران الكريم، يُعد القرآن الكريم من المُعجزات الخالدة التي أنزلها الله عز وجل على الحبيّب مُحمد وكان لأول مرة في غار حراء وكان وقتها يتأمل في خلق الكون، وقد أنزله الله في ليلة القدر في شهر رمضان في اللوح المحفوظ ونزلّ القرآن خلال ثلاثة وعشريّن سنة على النبيّ وكان ينزل في أحداث مع النبي مُحمد والصحابة رضوان الله عليّهم.