معلومات عن اللواء حسام لوقا ويكيبيديا، انتهت منذ أيام قليلة وقائع المنتدى العربي الامبريالي الاستخباري الذي انعقد برعاية جمهورية مصر العربية،حيث استقبلت خلالها العديد من الشخصيات الاستخباراتية والعسكرية من مختلف الدول العربية، حيث تم عقده في التاسع من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، وقد مثّل اللواء حسام لوقا نظام الأسد بصفته مدير إدارة المخابرات العامة لدى النظام السوري، وعقب انتهاء هذا المنتدى توجه اللواء للتسوية في منطقة دير الزور بسوريا، وعلى إثر ذلك يبحث البعض عن معلومات عن اللواء حسام لوقا ويكيبيديا.

من هو اللواء حسام لوقا مدير إدارة المخابرات العامة السورية

يعتبر اللواء حسام لوقا مدير إدارة المخابرات العامة في الجمهورية السورية التابعة للرئيس بشار الأسد، وقد شغل منصب رئيس جهاز الأمن السياسي في البلاد خلفاً للدكتور محمد رحمون بعد أن حصل على ترقية ليصبح وزيرا للداخلية، ومن الجدير بالذكر أن اللواء حسام لوقا شغل منصب رئيس جهاز الامن السياسي في حمص سابقاً، كما شغل منصب نائب مدير المخابرات العامة السورية، وقد كان له دور وبصمة في إحكام القبضة  والسيطرة على أجزاء كبيرة من الأراضي السورية عقب اندلاع الثورة السورية.

ما هي ديانة حسام لوقا

يعتبر اللواء حسام لوقا من أبرز الشخصيات العسكرية في سوريا، كما أنه مُدان من قبل العاصمة الأمريكية واشنطن بارتكابه جرائم حرب بحق المدنيين خلال الثورة السورية من ثورات الربيع العربي التي اندلعت منذ ما يزيد عن عشر أعوام في مختلف الأراضي السورية، حيث تم قمع الثورة بالنار من خلال استخدام مختلف الأدوات والوسائل القتالية الحربية، وإلقاء قنابل وبراميل متفجرة على الأحياء السكنية الداعمة للثورة، وقد برز اسم اللواء حسام لوقا من جديد عقب مشاركته في المنتدى العربي الامبريالي الاستخباري، وهذا دفع البعض للتساؤل حول ديانة حسام لوقا هل هو مسلم أم مسيحي، لم ترد أي تأكيدات حول ذلك، لكن بعض المصادر كشفت بأنه مسلم يعتنق المذهب العلوي.

حقيقة التسوية في دير الزور برعاية اللواء حسام لوقا

توده اللواء حسام لوقا مدير المخابرات العامة (أمن الدولة) في نظام الأسد إلى مدينة دير الزور وذلك يوم الأحد المنصرم الموافق الرابع عشر من نوفمبر لعام 2021م وذلك في سياق تنفيذ “تسوية” جديدة في المحافظة من قِبل النظام، حيث ظهور اللواء لوقا إلى جانب عدد من كبار ضباط المحافظة في إحدى الصالات الرياضية في دير الزور وسط تجمهر لعدد من عناصر النظام وقلة من أبناء المحافظة الذين زعمت وسائل الإعلام مجيئهم لإجراء تسوية.

وحول حقيقة التسوية في دير الزور برعاية اللواء حسام لوقا فقد شكك الكثير من المراقبين بذلك لكون ادعاء النظام بأنها تشمل  المعارضين والمطلوبين والفارين من الخدمة الإلزامية، فقد أكد مراقبون ومصادر محلية عدم وجود موجات عودة إلى مناطق سيطرة النظام في المحافظة قد حدثت في الفترة الأخيرة.

معلومات عن اللواء حسام لوقا ويكيبيديا، لقد تصدر اسم اللواء لوقا الصحف والنشرات الإخبارية في الآونة الأخيرة بعد جولة من المشاركات المحلية والدولية والعربية.