مقدمة عن العيد الوطني لسلطنة عمان، تستمر سلطنة عمان في كل عام بالاحتفال بالعيد الوطني الذي يكون دليل علي ولادة السلطنة من جديد وذلك تأكيد علي انتماء ذلك الشعب الرائع بالأرض الطيبة التي جعلها الله عز وجل أرض تؤمن بالخير والسلام والمحبة لجميع المسلمين والعرب عامة وأهل السلطنة خاصة، ويعد العيد الوطني العماني من المناسبات الوطنية المهمة التي يتم الاحتفال بها في سلطنة عمان وذلك اليوم يتم استقباله من قبل الجميع بفرحة رائعة ونفس مشتاقة الي الاحتفال بالوطن وتذكر الامجاد في الزمن الحديث والقديم، سنتعرف علي مقدمة عن العيد الوطني لسلطنة عمان.

مقدمة عن العيد الوطني لسلطنة عمان جديدة

بسم الله الرحمن الرحيم، نرحب بكم أحبائي وأعزائي الطلبة، نستطيع اليوم تقديم اذاعتنا المدرسية لهذا اليوم بكل بسمة وفرح لا يشوبها شيئا، وسعادة غامرة يشجعها الفخر والاعتزاز الحقيقي، ونحن برفقتكم في هذا اليوم الجميل بمناسبة إتيان العيد الوطني العريق للبلاد الحبيبة والرائعة، ونستطيع بكل فخر وعزة العمل علي تقديم فقرات الإذاعة المدرسية لهذا اليوم للتغني ببلادنا الحبيبة واليد الجميلة الذي يمكن من خلاله التذكير بالماضي العريق الذي يملئه النضال والبناء المستمر ليكون دائما في مقدمة الدول المتقدمة والمتطورة في جميع المجالات، فكل عام وأنتم والوطن الحبيب بألف خير.

مقدمة تعبير عن العيد الوطني العماني

يتغني الشعب بأمجاد العصور الماضية وانجازاتهم الحاضرة والآمال المستقبلية التي يطمح في تحقيقها علي أبعد الحدود، اذ أننا نستطيع أن نخطو الخطوات المسرعة بكل تفاؤل وصبر تحت إدارة حكيمة وشعب مميز لا يمكنه معرفة التهاون والاستسلام في جميع ما يخص وطنه، ويصادف العيد الوطني العماني اليوم الثامن عشر من شهر نوفمبر لذلك يحق لنا الاحتفال بذلك العيد الوطني الذي نعلن به أمام العالم بأكمله مدي الحب والارتباط الوثيق الذي يجعلنا متمسكين برابط متين ولا يمكن هزيمته أي أيدي مهينة.

يعتبر حب الوطن من الأشياء الفطرية التي يولد عليها الانسان ويستطيع أن ينمو ذلك الحب مع كل مرحلة عمرية آتية في حياته، ثم الوصول الي حد الدفاع عن ذلك الوطن بكل ما يملك من مقدرات ومال وأهله، وذلك بهدف نيل رضا الله عز وجل، تعرفنا علي مقدمة عن العيد الوطني لسلطنة عمان.