هل يجوز الترحم على غير المسلم، تعرف الرحمة بأنها عبارة عن طلب الترحم أو الدعاء بالرحمة، وتتضمن الرحمة الكثير من المعاني المميزة التي تبث في نفس الانسان البشري العاطفة والمغفرة، ويمكن استعمال الرحمة بأن تكون تلك الرقة التي يكون الانسان باقتضائها الي الشخص المرحوم أثناء الاحسان، ويمكن استعمال في الرقة المجردة تارة وتارة أخري تستعمل في الاحسان المجرد عن الرقم، ووسعت رحمة الله عز وجل جميع ما هو متواجد في هذه الدنيا، وتشمل المؤمن والكافر بالنسبة الرزق وإتاحة أسباب الحياة الكريمة، سنتعرف علي هل يجوز الترحم على غير المسلم.

هل يجوز الترحم على غير المسلم اسلام ويب

أجمع جميع العلماء والفقهاء عن ما تم طرحه في مصادر التشريع الإسلامي الذي يتمثل بالقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وأتاح العلماء بأن يكون هناك فرق بين طلب المغفرة للشخص في الحياة أما بعد الممات، وقال العديد من العلماء بأنه لا يجوز طلب الرحمة والمغفرة للكافر في حال كان بحياته أو حال مماته، وهناك دليل شرعي وواضح كما ورد في القرآن الكريم كقوله تعالي” ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربي من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم”، بينما الدعاء بالهداية والصحة فذلك يجوز.

هل يجوز الترحم على غير المسلم لابن باز

يحمل الترحم في المعني الاشتقاقي طلب الرحمة من الله عز وجل للإنسان اما في حياته أو الممات، ويمكن أن تنقسم الرحمة التي يهيها الله عز وجل للناس الي نوعين مختلفين وتتمثل في رحمة بالدنيا وهي عبارة عن الرحمة التي تحتوي علي سعة الرزق وإتاحة أسباب الحياة الكريمة، ويتعلق ذلك النوع بالمسلم والمشرك، فان رحمة الله عز وجل تسع جميع الأشياء في هذا الكون العظيم، وتكون الرحمة من فضل الله عز وجل علي المؤمنين، ويكون الترحم علي غير المسلم حسب رأي ابن باز أنه غير جائز شرعا ولا يجوز الاستغفار أو الدعاء له.

يكون باستطاعة الانسان المسلم الدعاء لغير المسلم بالهداية والإرشاد الي طريق الصلاح والتقوي، ويكون الدعاء لغير المسلم غير جائز في حالة المعاداة للمسلمين والدين الإسلامي، تعرفنا علي هل يجوز الترحم على غير المسلم.