كيف يحتفل المسلمون بعيد المولد النبوي الشريف، بعض العلماء قد أكدوا على أن الاحتفال بالمولد النبوي ليس بدعة بل فيه الخير وفيه استحسان أيضا كونه يبعث في القلب ولاء وميل وشوق للنبي صل الله عليه وسلم، واعتبروه أنه سنة حسنة وليس فيه أي شيء يمنعنه كونه لا يشابه اليهود والنصارى وهو يخص يوم المسلمين، فيتم الاحتفال به تكريما للنبي صل الله عليه وتذكير لسنته ليس أكثر من ذلك، ومن أكد على أن المولد النبوي ليس بدعة أجازوا الاحتفال به، فيتساءل الكثيرون كيف يحتفل المسلمون بعيد المولد النبوي الشريف.

كيف نحتفل بعيد المولد النبوي الشريف

يحتفل المسلمون بشكل سنوي بالمولد النبوي في تاريخ الثاني عشر من ربيع الأول، وهو الاحتفال الذي يظهر فيه المسلمون فرحتهم بذكرى مولد الرسول صل الله عليه وسلم ويعزز فيهم شعور الولاء لرسول الله عليه الصلاة والسلام، كما ويعكس مشاعر الحب والشوق للنبي عليه الصلاة والسلام والفخر الكبير بأنهم من أتباع رسول الله، حيث أحيا الفاطميين الاحتفال بالمولد النبوي، فهي تعتبر من الظواهر الإسلامية الاجتماعية التي يتم من خلالها عرض قصائد مدح الرسول صل الله عليه وسلم، وإحياء سنته، وذكر سيرته الطاهرة، ومن دولة لأخرى تختلف طقوس الاحتفال بالمولد النبوي فتختلف في المغرب عن ليبيا عن فلسطين عن تونس عن الجزائر وغيرها من الدول الأخرى.

حكم الاحتفال بالمولد النبوي في المذاهب الأربعة

لقد وضحت المذاهب الأربعة حكم الاحتفال بالمولد النبوي وهي:

  • حكم الاحتفال بالمولد النبوي حسب المذهب المالكي: أن الاحتفال بالمولد النبوي بدعة.
  • حكم الاحتفال بالمولد النبوي حسب المذهب الشافعي:  بدعة لا أصل لها في الشريعة.
  • حكم الاحتفال بالمولد النبوي حسب المذهب الحنبلي: لم يذكر أي شيء بخصوص ذلك، ولن أكد بعضهم ـأنه تذكير لا أكثر.