عند العجز عن الاقناع وفقدان ثقة المخاطب فإننا نفتقد معيار، إن المُخاطبَ هو ذلك الشخص الذي نقوم بتوجيهِ إليه الخطاب، وذلك أثناء عملية التواصل، وهو يُعتبر الجُزء الأساسي في هذه العملية، والذي يجب أن يتم كسب ثقته، من قبلِ الشخص الذي يقوم بإلقاء الخطاب، وهُنالك العديد من المعاييرِ والأسبابِ والعوامل التي تُساعد في اكتسابِ ثقة المُخاطب.

عند العجز عن الاقناع وفقدان ثقة المخاطب فإننا نفتقد معيار

إن الإقناع هو عبارة عن التأثير في المواقفِ أو المُعتقدات، أو السلوكيات، وهو من ضمنِ المُصطلحات الهامة في العديدِ من المجالات، وهو تلك العملية التي تهدف بشكلِ أساسي إلى تغييرِ موقف أو سلوك لشخص أو مجموعة من الأشخاص تجاه حدث مُعين، أو فكرة أو شيء، أو أي شخص، وهُنالك العديد من الطُرقِ والوسائلِ التي تُساعد في الإقناع وتغيير الأفكار لدى الأفراد، وضمن التعريف بمُصطلحِ الإقناع نتطرق لإجابة سؤال عند العجز عن الاقناع وفقدان ثقة المخاطب فإننا نفتقد معيار، والتي كانت هي عبارة عن ما يأتي:

  • الاستدلال المنطقي.