لم تنخفض وتيرة التهديدات الإيرانية للولايات المتحدة الأمريكية بعد عملية اغتيال الجيش الأمريكي لقائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس الحشد الشعبي بالعراق “أبو مهدي المهندس”، حيث أكدت إيران أنها سترد بعمق في القواعد الأمريكية رداً على عملية الاغتيال التي وقعت الأسبوع الماضي في العراق، حيث كانت طائرة مسيرة أمريكية قد استهدفت القائد الإيراني سليماني وأبو مهدي المهندس، وعدد من المرافقين الإيرانيين قرب مطار بغداد الدولي، في خطوة سريعة اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية لتحافظ على أمنها في المستقبل كما ادعت.

تهديدات الحرس الثوري الإيراني

منذ وقوع عملية الاغتيال في العراق للقادة الإيرانيين، كان الحرس الثوري قد أوعز لصفوف مقاتليه بالجهوزية التامة لعملية الأخذ بالثأر، حيث بدأ بإرسال بعض الرسائل التي حملت أشد لهجات التهديد الى الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها، حيث أكد اللواء الإيراني إسماعيل قاني خليفة اللواء قاسم سليماني أن عملية الثأر ستكون ساحقة، وأنها ستوقع الكثير من الجثث الأمريكية في جميع مناطق تواجد القوات الأمريكية، حيث وجه الحرس الثوري الإيراني رسالة تهديد قوية اللهجة الى إسرائيل، لأنها تعتبر شريكة أمريكا في هذه العملية، وحليفتها في المنطقة.

الحرس الثوري يرد على مقتل سليماني

أطلق الحرس الثوري الإيراني فجر اليوم عشرات الصواريخ الباليستية تجاه قاعدة عين الأسد الأمريكية في العراق، حيث بدأ الجيش الإيراني بقصف هذه القاعدة بأكثر من 30 صاروخاً، في إطار عملية الرد على مقتل القادة الإيرانيين، وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن أن هناك 100 هدف أمريكي في المنطقة العربية تم تحديدهم ليكونوا في مرمى نيران الحرس الثوري، لهذا ألحقت الصواريخ الباليستية الكثير من الأضرار الجسيمة في القاعدة الأمريكية، حيث تضررت طائرة هليكوبتر أمريكية كانت في القاعدة، وتضرر الكثير من العتاد العسكري الأمريكي الموجود في القاعدة.

قتلى في صفوف الجيش الأمريكي وأضرار كبيرة في القاعدة

أعلن التلفزيون الإيراني أن الصواريخ التي أطلقت على القاعدة الأمريكية في العراق قد استهدفت مجموعة كبيرة من الجنود الأمريكان، الأمر الذي أوقع في صفوفهم عدد كبير من القتلى، كان التلفزيون الإيراني قد أعلن أن عددهم 80 قتيلاً أمريكياً من القوات العاملة في القاعدة العسكرية، وأن هناك أضرار كبيرة وجسيمة خلفتها الصواريخ الإيرانية في القاعدة الأمريكية عين الأسد وقاعدة أربيل الأمريكية في العراق، ولكن لم تصدر أي وسائل إعلام أو الجهات الأمريكية أي بياناً يؤكد حقيقة وجود أضرار وخسائر بشرية في صفوف الجنود الأمريكان في القاعدة العراقية.

لا تزال إيران تبعث برسائل التهديد والوعيد الى الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها بعدما استهدف الحرس الثوري قاعدة أمريكية في العراق، حيث أكدت أن أي رد أمريكي على عملية قصف القاعدة، يواجه الأمريكان رد ساحق قد يصل الى استهداف حيفا، ودبي، الأمر الذي جاء في إطار “الثأر الإيراني في قاعدة عين الأسد الأمريكية بالعراق”