النبيﷺلا يملك شيئًا لأقرب الناس إليه، من أعمامه وعماته، وأبنائه وبناته، لا في حياته ولا بعد مماتهﷺ.، يعتبر رسول الله صل الله عليه وسلم من أفضل البشر وأحسنهم خلقا وأخلاقا، وكان يلقب في قبيلة قريش بالصادق الأمين وذلك لتحليه بالأمانة والصدق معهم اذ أنه لم يكذب في حياته قط، وذكر في السيرة العطرة التي تميز بها بكونه كريم ومعطاء وجوادا، وكان النبي صل الله عليه وسلم شديد الحياء والتواضع، وعادل في الحكم والعهد.

هل يملك النبي نفعا لأقرب الناس إليه؟ وما الدليل

كان رسول الله صل الله عليه وسلم شديد الحرص علي الامة الإسلامية، وكان يفكر كثيرا بحال الامة ويخاف عليها من العذاب الشديد في يوم القيامة، وخص الله عز وجل النبي بالشفاعة يوم القيامة للأمة الإسلامية من بين الأنبياء، اذ أن رسول الله صل الله عليه وسلم لا يملك نفعا لاقرب الناس اليه، والدليل في قوله تعالي” قُل لَّا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۚ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ ۚ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ”، والعبارة صائبة.