قصيدة عن الاسرى مفعمة بالأمل مكتوبة، يوجد الكثير من الاسرى الفلسطينيين الموجودين خلف القضبان الحديدية في سجون الاحتلال الإسرائيلي، حيث يأمل كافة الاسرى في الحصول على الحرية الكاملة والخروج من السجن، الذي يمارس فيه الاحتلال عليهم أبشع مظاهر الظلم التعذيب، والحبس الافرادي، كما ان الاحتلال الإسرائيلي يحكم على الاسرى بالكثير من الاحكام الجهنمية التي لا يتمكن العقل البشري من استيعابها، فبعض الاسرى محكوم عليهم بالمؤبد مدى الحياة، وبعضهم لعدة سنوات قد تصل الى عشرون سنة او خمسة عشر سنه وقد تقل وتزيد هذه الاحكام، كما ويعاني الاسرى الفلسطينيين من التفتيشان المستمرة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، وسنقدم لكم من خلال مقالنا التالي  قصيدة عن الاسرى مفعمة بالأمل مكتوبة.

شعر للاسرى البواسل

يبحث الاسرى بصورة دائمة عن بصيص من الامل، لكي يتمكنوا من التحمل والصبر على ويلات الاضطهاد النفسي والعذاب الذي يتلقونه من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في داخل السجون الاسرائيلية اثناء تواجدهم في الاسر، لذلك اتجه الكثير من الكتاب والشعراء الى كتابة العديد من الابيات الشعرية المليئة بعبارات الامل والتفاؤل للأسرى لكي تخفف وتهون عليهم، وتصبر قلوبهم على ويلات الاحتلال الظالم، وتزيدهم صبراً وعزماً وسنقدم لكم قصيدة عن الاسرى مفعمة بالأمل وهي كالتالي:

قـوموا بنيّ إلى الجهاد وكبّروا ….. إنّ الـبغاث بأرضنا يستنسر

لـن تُرْجع العَبرات حقاً ضائعاً ….. إن تنصروا الرحمن حقاً تنصروا

أنـا لا أخـاف من القتال عليكم ….. إنـي أخـاف عليكم أن تقهروا

وتـزلـزل الأقـدام بعد ثبوتها ….. ويـغيب صوتٌ هادرٌ ومزمجر

أنـا لا أخـاف من القتال عليكم ….. إنـي أخـاف عليكم أن تُسْحروا

وتـهـزكم تلك المناصب مثلما ….. هـزّت رجـالاً قـبلكم فتغيروا

عـجـبـا ً لليل طال فيه رقادنا ….. عـجـبـاً لـقوم جهدهم يتبعثر

إنّـا دعـاة الـحـق يوم جهادنا ….. إن تـتـركـوه فإنكم لن تعذروا

يـا ويـح قـلبي والبلاد سليبة ….. يـا ويـح قـلـبي ليلنا لا يُقْمر

فـإلـى مـتى تلك البلاد ينالها ….. كـيـد ٌ وظـلـمٌ حـاقدٌ متجبر

كـونـوا بـنـيّ إذا دُعيتم قوة ً ….. مـن هولها يخشى العدو ويصغر

إن الـبـلاد إذا تـنـاحر أهلها ….. مـثل الزجاجة كسرها لا يجبر

قصيدة عن الاسرى مفعمة بالأمل مكتوبة، تعد كتابة القصيدة الشعرية من الفنون الأدبية، وقد برز الكثير من الشعراء العرب والفلسطينيين اللذين تناولوا في ابياتهم الشعرية الحديث عن الاسرى الفلسطينيين الموجودين بداخل سجون الاحتلال الإسرائيلي الظالم، حيث كتبوا في قصائدهم الكلمات المليئة بالأمل والتفاؤل، من أجل التخفيف من معاناتهم، وبث الأمل والتفاؤل في نفوسهم.