ما معنى وضع السكين في دلة القهوة، وهي من العادات المنتشرة بين بعض أبناء الشعوب العربية، وتدل مثل هذه العادات على ثقافة الشعوب، والتي تختلف من شعب لآخر، ويعتبر العرب من أكثر شعوب العالم كرماً وضيافةً، فإذا جاء الضيف إلى المسلم، استقبله أحسن استقبال، من خلال تقديم الطعام والشراب وطلب المبيت عنده ثلاثة أيام، ولكن تنتشر عادة بين بعض شعوب العرب، وهي وضع السكين في دلة القهوة، وفي هذا المقال سنتعرف على ما معنى وضع السكين في دلة القهوة.

وضع السكين في دلة القهوة

يعتبر إكرام الضيف وحُسن استقباله من عادات المجتمعات الإسلامية، ولقد حثنا النبي صلى الله علي وسلم على إكرام الضيف، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : “من كان يؤمنُ بالله واليوم الآخر فليُكرم ضيفَه”، قالوا : وما جائزته؟ قال: “يومٌ وليلةٌ، والضيافة ثلاثة أيام، وما كان بعد ذلك فهو صدَقةٌ عليه”، وإكرام الضيف يكون من خلال استقبال في البيت، وتقديم أفضل الطعام والشراب له، كذلك المبيت في بيت المضيف، ولقد ظهر بين أبناء الشعوب العربية ظاهرة وضع السكين في دلة القهوة إذا جاءهم ضيفاً، وهي ظاهرة شائعة بين الكثير من بدو العرب.

ما معنى وضع السكين في دلة القهوة

جاء في بيان معنى شرح وضع السكين في دلة القهوة ، أنه من عادة البدو قديماً إذا جاءهم ضيفاً ولا يوجد في البيت رجل، يتم وضع له السكين في دلة القهوة، وبذلك يفهم الضيف عدم وجود رجل في المنزل للقيام بضيافته، وفي إشارة منهم إلى الضيف “اذبح ذبيحتك أي تناول ما تريد من الطعام واصنع قهوتك بنفسك وقم بشربها ثم ارحل عن المنزل دون المبيت فيه لعدم وجود رجل أو محرم مع النساء في البيت“.

يعتبر وضع السكين في دلة القهوة من ثقافة العرب قديماً اتجاه الضيف، والتي من خلالها يخبرون الضيف بعدم وجود رجل في البيت من أجل الاستعجال في الرحيل، وفي حال وجود رجل في البيت يتم استقبال الضيف لمدة ثلاثة أيام في بيت المضيف.