من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء، لقد خص الله تعالى كل نبي من أنبياءه بمعجزات تؤيد دعوته وتكون حجة على المشركين من أقوامهم، كما بعث لكل نبي كتاباً إلى قومه كالتوراة والإنجيل والصحف والزبور وآخرها القرآن الكريم الخالد إلى يوم القيامة، ومن الجدير بالذكر أن جميع الأنبياء ماتوا ما عدا نبي الله عيسى -عليه السلام-مازال حياً فقد رفعه الله إلى السماء وسينزل في آخر الزمان قبل أن تقوم الساعة، في سياق ذلك لابد من الإشارة إلى من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء.

من هو النبي الذي رفع إلى السماء غير عيسى

إن النبي الذي رفع إلى السماء غير عيسى والنبي الذي قبضت روحه في السماء هو سيدنا إدريس -عليه السلام- حيث جاء في آيات القرآن الكريم من سورة مريم قوله تعالى : (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا (56) وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا (57)) فقد اعتبر بعض المفسرين الرفع مجرد رفعاً معنوياً يُشير إلى علو المنزلة والقدر حيث شرّفه الله بالنبوة، إلى جانب ارتفاع ذكره وسيرته في العالمين ومنزلته السامية، في حين اعتبر البعض ذلك ارتفاع حقيقي إلى السماء.

إن نبي الله إدريس -عليه السلام- هو ثالث الأنبياء بعد سيدنا آدم وشيث بن آدم -عليهما السلام- وقد تحصل على العلم والحكمة من شيث قبل أن تأتيه الرسالة من الله تعالى ليكون رسولاً لقومه.

 النبي الذي قبضت روحه في السماء

وحول قبض روحه في السماء فقد جاء في الإسرائيليات أنه طلب من الملائكة رفعه إلى السماء وتم ذلك حتى وصل إلى السماء الرابعة وكان فيها ملك الموت وعندها قام بقبض روحه لأنه كان مأموراً بقبض روحه فيها، أما حول صحة الإسرائيليات وما ورد فيها فقد ثبت في الأحاديث الصحيحة قول النبي  «حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج» وهذا يعني أنه يمكن الاستماع إلى أقوالهم من باب الاعتبار، أما ما كان كذبًا فينبغي الابتعاد عنه.

من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء، إنه سيدنا إدريس أول من خط بالقلم، كما أنه عُرف بالعلم والحكمة، ودأب على تعليم الناس العلم إذ كان المسلمين في عهده موحدين بالفطرة فلم يكن الكفر شائعاً بعد، كما عُرف بتعليمه الناس من المواعظ والآداب الحسنة ما تؤهلهم لعبادة الله وحده مخلصين في ذلك.