هو بقعة الأرض التي ننتمي إليها، ونفخر بها والتي عاش عليها آباؤنا وأجدادنا، وستبقى لأبنائنا وأحفادنا من بعدنا بإذن الله، كثيرا ما نسمع من أستاذ الدراسات الاجتماعية عن الأرض التي نعيش عليها، وكيف تكونت، وكيف ندافع عنها، وكثيرًا ما يتم سؤال الطلبة في المؤسسات التعليمية عن ماذا نسمي الأرض التي نعيش عليها، ولمن هي بالأصل وكيف تكونت، كل هذه التساؤلات سوف نجيب عليها من خلال موقعنا اليوم.

هو بقعة الأرض التي ننتمي إليه

يتم تدريس الطلبة عن الحضارة التاريخية والثقافية، وأرض الآباء والأجداد، في كتاب الدراسات الاجتماعية للصف الرابع، وهو من الدروس الممتعة حيث يستمر المدرس بالتحدث عن أرض الآباء والأجداد في الماضي، وأرض الأحفاد مستقبلًا، ويحدث الطلبة كيف تكونت هذه الأرض، وحافظ عليها الآباء والأجداد ويقوم بطرح السؤال المعتاد على الطلبة الذي ينص على:

  • هو بقعة الأرض التي ننتمي إليها، ونفخر بها والتي عاش عليها آباؤنا وأجدادنا، وستبقى لأبنائنا وأحفادنا من بعدنا بإذن الله؟
  • هو الوطن.

الوطن هو كلمة صغيرة تحمل في طياتها معاني كبيرة، فهي تعني الأمان والاستقرار والمحبة والوطنية، قام أجدادنا قديما بالدفاع عنها بكل ما تملك الأنفس من غالي ونفيس، وحافظوا عليها للأحفاد وما زال الأحفاد مستمرين بالحفاظ عليها، يحمل الكثير من المواطنين في المملكة الحب الكبير لوطنهم، والسعي الدائم لازدهاره وتقدمه والحفاظ عليه من المخاطر والأعداء.

في نهاية موضوعنا اليوم قمنا بالإجابة على السؤال الذي يطرحه مدرس الدراسات الاجتماعية على الطلبة، هو بقعة الأرض التي ننتمي إليها، ونفخر بها والتي عاش عليها آباؤنا وأجدادنا، وستبقى لأبنائنا وأحفادنا من بعدنا بإذن الله، ووضحنا قيمة الوطن في نفوس المواطنين، نتمنى أن يبقى الوطن قائمًا إن شاء الله.