كيف اعتني بصحتي، إن الصحة مهمة جداً في حياة الإنسان وهذا لأن الإنسان السليم من الأمراض هو الإنسان القادر على خدمة نفسه ومجتمعه أيضاً، وهذا تبعاً للقوة التي يشعر بها والتي لا تفارقه أبداً في حين أن الشخص العليل يشعر بالتراجع الكبير والضعف ويكون دوماً هزيلاً وغير قادر على القيام بواجباته ومسؤولياته تبعاً لتراجع حالته الصحية، كما أن التراجع في الصحة يعني الاحساس الكبير بالعجز والضعف والنقص، ويمكن القول بأن الصحة لا تقتصر تأثيراتها على الحياة بشكل عام وعلى المجتمع وعلى العطاء الذي يمكن أن يبديه الإنسان لمجتمعه ولكن لها أهمية في التوفير على الإنسان من حيث توفيرها تكاليف العلاج والذهاب للمستشفى، ولهذا نوضح كيف اعتني بصحتي.

كيف أهتم بصحتي وجمالي

يجب على الإنسان الاهتمام بصحته وجماله، وهذا لأن الصحة مبعث للسكينة والراحة النفسية فقد قيل منذ سنوات طويلة الحكمة الشهيرة المتعلقة بأهمية الصحة والتي تتمحور في المفهوم التالي: “الصحة تاج على رؤوس الأصحاء، لا يعرفه إلا المرضى”، وبالفعل إن الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لكونها سبب أساسي لتمتعهم بالعقل السليم والجسم السليم والفكر القويم، كما أنها تُمكن الإنسان من القدرات والإمكانيات التي تجعله قادراً على مواجهة المصاعب والمشكلات مهما كانت وخيمة، ولهذا لابد من الاهتمام بالصحة ويكون الاهتمام بها من خلال الطرق التالية:

  • تعديل النظام الغذائي من خلال اضافة الألياف للوجبات الغذائية التي يتناولها الإنسان يومياً والتقليل من تناول الكربوهيدرات المكررة والحلويات والدهون، كما يجب الاكثار من تناول الخضروات وشرب الماء بالشكل الكافي.
  • من أهم طرق العناية بالصحة ممارسة التمارين الرياضية، حيث تعمل هذه التمارين على محافظة الإنسان على جسمه ورفع معدل الطاقة التي يشعر بها وتحسين المزاج ومنع الإصابة بالأمراض المختلفة.
  • من الضروري جداً مراجعة الطبيب بشكل دوري وهذا الأمر يتم القيام به للتأكد من الصحة العامة.
  • العناية بالأسنان من أهم طرق العناية الصحة العامة، وهذا لكونها تحمي الأسنان من التسوس والأمراض التي تسبب للإنسان الكثير من الألم ويتم العناية بالأسنان من خلال تنظيفها بالمعجون والفرشاة يومياً واستخدام خيط الأسنان للتنظيف وزيارة طبيب الأسنان وعدم تناول المأكولات السكرية.

كيف أهتم بصحتي النفسية

الصحة النفسية مهمة جداً للإنسان حيث تجعله قادراً على المضي في حياته بشكل سليم والتمتع بمشاعر ايجابية لا يشوبها القلق والتوتر والخوف الدائم، كما أن الصحة النفسية لا يقصد فقط منها تجنب كل المشاكل النفسية التي يمكن أن يعاني منها الإنسان والتي من ضمنها الاكتئاب والاضطرابات النفسية، بل تعني هذه الصحة مدى قدرة الإنسان على التكيف في حياته وتحقيق التوازن فيها والشعور بالأمان والسعادة والشعور بمزاج جيد بعيداً عن الضغوطات النفسية التي تؤدي لتراجع كبير في صحة الإنسان وتسبب له الكثير من الأضرار وتحول دون تقدمه في هذه الحياة فيشعر بأنه عالة على المجتمع الذي يعيش فيه وهذا الأمر يُولد ضغوطات أكثر عليه.