اين كانت تسكن ارم ذات العماد، يعتبر هذا السؤال من ضمن الألغاز المطروحة على مواقع الإنترنت المختلفة، وهو يحتاج أن يمتلك الشخص خبرات تاريخية متعلقة بنشأة الحضارات القديمة والأمم السابقة، ولقد ذكر لنا القرآن الكريم في سورة الفجر في قوله  تعالى (‏‏أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ، إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ‏)، وارم ذات العماد هي قبيلة كافرة وعاتية ، كان تمتلك العديد من العتاد والقوة، وقد غرها ذلك فأخذت تنشر الفساد في الأرض، فبعث الله تعالى لهم سيدنا هود ليدعوهم إلى توحيد الله تعالى وترك عبادة الأوثان، وفي مقالنا سنتعرف اين كانت تسكن ارم ذات العماد.

اين كانت تسكن ارم ذات العماد

يقول الله تعالى في كتابه العزيز: ألم تر كيف فعل ربك بعاد، إرم ذات العماد، التي لم يخلق مثلها في البلاد، وثمود الذين جابوا الصخر بالواد، وفرعون ذي الأوتاد الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد، فصب عليهم ربك سوط عذاب، إن ربك لـ بالمرصاد)، وارم ذات العماد هي مدينة أو قبيلة ولقد اختلف المؤرخين في تحديد مكانها إلا أن بعضهم أشار إلى أنها مدينة حضر موت، وكانت تضم أشخاصاً لم يخلق الله تعالى مثلهم بشراً من قبل ولا بعد، فكانوا أقوياء أشداء، يتسمون بضخامة أجسادهم، وكان يحكمهم ملك قوي، اغتر بجبروته وقوته.

ولما جاءهم سيدنا هود عليه السلام كذبوه وأنكروا رسالة التوحيد، فأنزل الله تعالى عليهم عذاباً شديداً عليهم، ولم ينفعهم في ذلك لا قوتهم ولا جبروتهم، قال تعالى: (بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ، سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ، فَهَلْ تَرَى لَهُم مِّن بَاقِيَةٍ‏)، فكانوا عبرة ليعتبر بمصرعهم المؤمنين.