امتد قضاء عجلون في عهد الدولة العثمانية، يتواجد في دولة الأردن عدد كبير من المدن والتي تعد من أهم الدول التي احتوت على مدن ذات موقع استراتيجي حيث أن مدينة عجلون من المدن التي تواجد على أرضها الكثير من الثقافات والعديد من الحضارات التي مرت على أرض دولة الأردن والتي كان من ضمنها العهد العثمانيّ حيث كانت من أهم الفترات التي تواجدت في الدولة والتي تركت الكثير من الحضارات خلفها وتم توارثه بين الأجيال، وقد جاءت عدة تساؤلات منها امتد قضاء عجلون في عهد الدولة العثمانية.

كم امتد قضاء عجلون في عهد الدولة العثمانية

كانت بداية دخول الحُكم العثمانيّ في العام ١٣٣٧ هجريّ في دولة الأردن والتي تم الاستيلاء من قبيل العثمانيين على دولة ايران وعلى كافة الجهات الشمالية في دولة العراق، وقد قام العثمانيين على هزيمة المماليك في العام ١٥١٦ م  كما فرضت الدولة السيطرة الكاملة على بلاد الشام وقد انتشرت وتوسعت الدولة العثمانية في مختلف الدول العربيّة كونها من أهم الفترات التي حكمت فيها دولة الأردن.

وتم تقسيم الدولة العثمانية الي ثلاث وهي دمشق وحلب وطرابلس وقد قام العثمانين بتطبيق قوانين جديدة للعمل على فرضها داخل بلاد الشام والتي قامت أيضاً بتقسيم الدولة الى عدة تقسيمات ادارية ووحدات ومنها ما هو بالمعروف بالسناجق وتمّ تأسيس لواء عجلون في العام ١٥١٧ م واستمر وقد امتد قضاء عجلون في عهد الدولة العثمانية الى العام ١٥٩١ م  وقد تمّ قامت الدولة في إنشاء العديد من السناجق.

امتد قضاء عجلون في عهد الدولة العثمانية، من أكثر التساؤلات التي تم طرحها للتعرف على كافة التي تتعلق بحكم الدولة العثمانية بقضاء عجلون الذي حكمته لسنوات عديدة وتمكنت من تغيير الأنظمة التي سادت في الدولة الأردنية أثناء الحُكم العثمانيّ والتي كانت من أهم الفترات التي حكمّ فيها العثمانيين الأردن وبالتحديد قضاء عجلون الذي تم في عهد العثمانيين العمل على تعيير كافة الأنظمة بعد ان تمت هزيمة المماليك في العام ١٥١٦ حيث تمكن العثمانيين من السيطرة التامة على كافة مناطق بلاد الشام التي كان من أهمها عجلون التي تواجد بها العديد من المواقع الاستراتيجية والتي جعلت منها مدينة تحت سيطرتهم.