ما هي ديانة افغانستان الرسمية، تعد جمهورية أفغانستان جمهورية إسلامية بالدرجة الأولى حيث يعتب تعدادها السكاني مسلمين بنسبة مئة بالمئة، والجدير ذكره أن نسبة تسعين بالمئة منهم يتبع الإسلام السني، وهذه النسبة جاءت بحسب ما صدر عن كتاب الحقائق حول العام، أما عن الطائفة الشيعية فتمثل نسبة عشرة الى خمسة عشر بالمئة من سكان أفغانستان، وبعيدا عن المسلمين في جمهورية أفغانستان تشكل الأقليات القليلة من السيخ والهندوس وغيرهم بنسبة 0,3%، حيث من الواضح أن الدين الرسمي الذي يتواجد في جمهورية أفغانستان هو الدين الإسلامي، لذا سوف نتناول هنا ما هي ديانة افغانستان الرسمية.

ديانة افغانستان الرسمية

عند نهاية القرن السابع عشر ميلادي تم عبور الأمويين العرب الى جمهورية أفغانستان وجاء هذا العبور عقب هزيمة الساسانيون في معركة أطلق عليها معركة نهاوند، بعدما تم هزيمتهم وبعد هروب الإمبراطور الساساني يزدحرد الثالث إلى آسيا الوسطي، حيث تم إقبال العديد من السكان في الشمال من جمهورية أفغانستان الدخول الى الإسلام وعلى وجه الخصوص في عهد الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك وعمر بن عبد العزيز، وحث القادة المسلمون داخل جمهورية أفغانستان السكان الدخول الى الدين الإسلامي من خلال حثهم على القيام للدعوة وترجمة القران الكريم من اللغة العربية الى اللغة الفارسية ليتمكنوا من فهمه وتفسير معاني القران الكريم، وعند تولي المعتصم الحكم أصبح الدين الإسلامي هو دين الأغلبية في أفغانستان وذلك في عهد ليث صفاري الذي جعل الدين الإسلامي هو الدين الرائج في كابول، بجانب العديد من المدن البارزة داخل أفغانستان، قام السامانيون بالعمل على نشر الإسلام داخل آسيا الوسطى، وتم ترجمة القران الكريم الى اللغة الفارسية بالكامل مع بداية القرن التاسع الميلادي، وأخذ محمود الغزنوي قرار بالقيام بطرد التابعين لمذهب الهندوس من حدود أفغانستان الشرقية.

الديانة الرسمية في أفغانستان

هناك اعتقاد عند الكثيرين بأن الديانة الزرادشتية المجوسية تأسست ونشأت فيما يعرف اليوم بجمهورية أفغانستان وكان هذا يسن عامين 1800و 800 قبيل الميلاد، حيث اعتبر مؤسس تلك الديانة هو زرادشت حيث كان يعيش في بلخ الأفغانية ومات فيها، حيث كانت تلك المنطقة يشار اليها باسم أريانا التي اشتملت كامل أنحاء أفغانستان الحالية المعاصرة، حيث أن الاعتقاد السائد وبحسب ما جاء بتاريخ هذه البلاد المعاصر أنه اعتقد أن اللغات الإيرانية الشرقية الظن السائد أنها تأسست في المنطقة بوقت قريب مع ظهور الزرادشتية وكان هذا عند حلول المنتصف من القرن السادس قبيل الميلاد، حيث قام الأخمنيون بالإطاحة بالميديين وقاموا بدمج أراكوسيا وآربا وباختر شاملة الحدود الشرقية لأفغانستان.

وتجدر الإشارة الى أن هناك مذهب الصوفين الذين هم يتبعون المذهبان السني والشيعي في الجمهورية الأفغانستانية، وتبقى الديانة الإسلامية هي الديانة الرسمية في جمهورية أفغانستان، لذا تناولنا هنا ما هي ديانة افغانستان الرسمية.