قصة حسناء بغداد نورزان الشمري، والتي تناقلتها مختلف وسائل التواصل الاجتماعي في العراق، ما بين ردود أفعال غاضبة وساخطة لما حدث مع الشمري، خاصة ًبعدما تم تداول تعرض الشمري للتحرش قبل أن يتم قتلها من قبل مجهولين، وتعتبر جريمة مقتل نورزان الشمري من أبشع الجرائم التي حصلت في بغداد، وتم تداولها بشكل كبير على مستوى البلاد ودول العالم من خلال رواد مواقع التواصل الاجتماعي، والذين طالبوا بضرورة القبض على منفذي جريمة القتل، لكي لا تعاد مثل هذه الجرائم النكرة، وفي هذا المقال سنقدم لكم قصة حسناء بغداد نورزان الشمري.

من هي نورزان الشمري ويكيبيديا

نورزان الشمري هي فتاة عراقية تبلغ من العمر 20 عاماً، تعرضت من قبل أسرتها للعنف، من خلال إجبارها على الزواج وهي في الثالثة عشر من عمرها، إلا أن زواجها لم يستمر طويلاً، فقد تطلقت من زوجها الأول، وبعد فترة تزوجت مرة أخرى من شخص ، إلا أنه لم تستمر بهذا الزواج فقد كان زوجها الثاني غير متزن ويضربها باستمرار، بعدها تقدم عمها لخطبتها لإبنه، إلا أنها لم توافق على الارتباط بابن عمها، ووفق حديث إحدى أقاربها  تلقت الشمري تهديدات من قبل عمها والعائلة بسبب عدم موافقتها على الزواج بابن عمها، وفي الأسبوع الماضي تم العثور على نورزان الشمري متوفاة، وبحسب المصادر الأولية أنها توفيت مقتولة على يد ثلاثة أشخاص.

من هو قاتل نورزان الشمري

تناقلت وسائل إعلام عراقية حادثة مقتل الشابة نورزان الشمري، والتي تعمل في إحدى محلات صناعة المعجنات، واشتعلت كافة مواقع التواصل الاجتماعي في العراق بعد مقتل الشمري، خاصةً بعد الإعلان عن تعرضها للتحرش قبل الإقدام على قتلها، وبناءً على المعلومات الأولية: تم قتل نورزان على يد ثلاثة أشخاص من خلال آلة حادة (سكين)، وتشير التقارير الأولية عدم وجود أي اعتداء جنسي على الضحية، نظراً لأن الجريمة وقت في الشارع، ووفق المصادر الإعلامية العراقية تلقت نورزان تهديدات من قبل أقاربها أكثر من مرة، وقامت بنشر مخاوفها من خلال حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، وخلال التحقيقات الجنائية تبين أن القاتل هو شقيقها، وقتلها بدافع “الدفاع عن الشرف”، وساعده في ذلك اثنين من أولا عمها، إلا أن المتهم الرئيسي في مقتل الشمري هو شقيقها، الذي قام بتنفيذ عملية الطعن بنفسه.

ما سبب مقتل نورزان الشمري

ذكرت مصادر مقربة من عائلة نورزان الشمري أن شقيقها الذي قام بقتلها يعمل في جهاز مكافحة الإرهاب، وخلال الأيام السابقة حدثت العديد من المشاكل والمشادات الكلامية بينهما بسبب رفض نورزان الزواج بابن عمها الموجود خارج العراق، حيث كانت ترفض فكرة السفر خارج العراق، إلا أنت الأمور تفاقمت بينهما، حتى وصل الحد إلى تهديدها بالقتل من قبل أخيها وأولاد عمها، والذين كانوا يطلبون منها ترك عملها، والزواج من أجل التكفل بها وبوالدتها، خاصةً أنها يتيمة الأب، لكنها رفضت، وتم قتلها الأسبوع الماضي.

قصة حسناء بغداد نورزان الشمري هي من أكثر القصص التي أثارت المجتمع العراقي غضباً، فقد تم مقتل حسناء بغداد الشمري في منتصف الشارع على يد شقيقها وأولاد عمها، الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة في العراق، وطالب نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي بضرورة الإسراع من القصاص لقاتل نورزان الشمري، وأمام الجميع لكي لا تتكرر مثل هذه الجرائم النكرة في العراق.