فيلسوف يونانى كان يبحث عن الانسان بمصباح فى وضح النهار، لطالما أثار الفلاسفة الجدل حولهم طوال حياتهم وحتى بعد موتهم، فالعديد منهم قام بطرح أفكار فلسفية مثيرة، وناقشوها أمام الملأ في ذلك الوقت، وكون الشعوب في تلك الفترات لم تكن متنورة، واجهت أفكار هؤلاء الفلاسفة الرفض الشديد من قبل شعوبهم، حتى أن الكثير منهم قد اتهم بممارسة السحر والهرطقة، والتي كانت عقوبتها الإعدام عبر الحرق حياً، وهنا سوف نتعرف على أحد أكثر الفلاسفة إثارةً للجدل عبر الإجابة عن من هو فيلسوف يونانى كان يبحث عن الانسان بمصباح فى وضح النهار.

ديوجانس الكلبي ويكيبيديا

الفيلسوف اليوناني ديوجين الانرسي هو فيلسوف يونانى كان يبحث عن الانسان بمصباح فى وضح النهار، وقيل بأنه قد ولد حوالي 413 قبل الميلاد في سينوب أو ربما 323 قبل الميلاد في كورنثوس، وبالكاد تم الحفاظ على بيانات تاريخية موثوقة حول ديوجين ، ولقد تم تمرير جميع المعلومات تقريبًا في شكل حكايات لتصل إلى يومنا هذا، وحقيقتها هي موضوع تكهنات علمية فقط، وأقدم مصدر عن ديوجين الانرسي هو مقطع قصير كتبه أرسطو ، إلى حد بعيد أهتم دوكسوغراف بديوجين الانرسي، الذي كان نشطًا في القرن الثالث والذي يستند تقريره إلى العديد من المؤلفين الأكبر سناً منه، والذين كانت معلوماتهم متناقضة حتى مع بعضهم البعض، وبشكل عام التقارير القديمة عن ديوجين هي أعلى من المتوسط ​​في العدد، خاصة في الكتابات الفلسفية الشعبية وفي الكتابة الأخرى، ومصداقية جميع الشهادات حول ديوجين الانرسي مثيرة للجدل، كما انه من المحتمل أن تكون الأساطير حوله قد تشكلت خلال حياته، ويمكن افتراض أن عددًا من الحكايات قد تم اختراعها بعد وفاته.

ديوجين فيلسوف يونانى كان يبحث عن الانسان بمصباح فى وضح النهار وبيانات حياته غير معروفة، وهناك معلومات متنوعة ومتناقضة جزئيًا متاحة حوله، بعد تقييم الأدلة ذات الصلة، من المفترض أن ديوجين قد ولد في نهاية القرن الخامس قبل الميلاد، أي ربما حوالي عام 410 قبل الميلاد ولد في سينوب على البحر الأسود وفي بداية الثلاثينيات قبل الميلاد تقريبًا، مات في أثينا أو كورنثوس، وهناك تقارير مختلفة عن سبب الوفاة ومنها: استهلاك الزوائد اللحمية الخام، أو المغص الصفراوي، أو حبس النفس المتعمد، أو عضة الكلب، والعديد من المؤلفين الآخرين تحدثوا عن أسطورة أنه هرب أو نُفي لأنه أو والده قام بتزوير عملات معدنية كمصرفي أو مسؤول في أثينا في ذلك الوقت، وتعرف في حياته على فلاسفة عصره المشهورين من أمثال: أفلاطون، إيشينز من سبيتوس، وإقليدس ميجارا، ومن ناحية أخرى، قد يكون اللقاء مع أريستيبس القيرواني قد تم اختراعه لأنهما من عصرين مختلفين تقريباً.