كيف اعلم طفلي ع الحمام عالم حواء، فمن المشاكل التي تنغص على الام حياتها بعد جهد كبير تقوم به الام طول فترة اليوم في عمل البيت، وتأتي فترة راحتها الا انها تتفاجأ بانها لا تستطيع معرفة متى سيقوم الطفل بالتبول، وهنا تدرك الام انه لن تنعم بيتها بالهدوء والسكينة حتى تتخلص تلك المشكلة، بحيث تبحث عن حلول مجدية فتتساءل الأم كيف اعلم طلفي على الذهاب للحمام دون أي تعب، او أي مشكل تتعرض لها في تلك الفترة التي يمر بها الأطفال.

جدول تدريب الطفل على الحمام

تنظيف الطفل من الحفاضات ليس بالأمر الصعب كما تتصور الامر وليس سهلا ولكنة ليس مستحيل أيضا، فهو يحتاج منا بالعائلة الى تشجيع الطفل وايصال الفكرة بكل سلاسة لتعويده تدرجياً من اجل التخلص من الحفاظة والذهب الى الحمام متى ارد ذلك، ومتى يشعر بان لدية رغبة في الذهاب الى الحمام، ومن الطرق التي وجدا انها إيجابية بالتعامل مع تلك المشكلة هي:

  • تشجيع الطفل على الجلوس على كرسي الحمام سواء بحفاظة او بدون حفاظة بشكل مبدئي.
  • تعمدي برمي الحفاظة المتسخة داخل الكرسي امام الطفل.
  • يجب السماح للطفل بان يرى احد افراد العائلة وهو يستخدم الحمام.
  • يجب تعليم بعض المصطلحات للطفل عندم يشعر ان لدية رغبة في الذهاب الى المرحاض.
  • أمنعي الطفل من شرب السوائل قبل النوم وخاصة قبل الساعات الأخيرة من نومة.
  • احرصي على تعليم الطفل الدخول الى الحمام قبل النوم.
  • اجبري الطفل على الاستيقاظ والذهاب الى الحمام قبل نومك أنتِ.
  • يجب ان لا يكون الطفل مرتدياً لسروال صعب التعامل معه في الأيام الأولى من تعليم الطفل الذهاب الى الحمام.
  • يجب وضع غطاء من البلاستيك مضاد للبلل مع تعمد عدم ارتداء الطفل للحفاظة.
  • يجب الصبر على الطفل وعدم استخدام أسلوب العقاب، بل نظفي الطفل وغسليه وجعليه ينام بهدوء، فالأمر يحتاج الى صبر ووقت حتى يتعلم الطفل الذهاب الى الحمام.

كيف أنظف طفلي

مرحلة استخدام الطفل للحمام من المراحل الأساسية في حيات الوالدين، مما يدفعهما للتساؤل حول موعد البدء بتمرين طفلهم على التخلص من تلك العادة السيئة، واستخدام المرحاض او القصرية، ولكن لابد ان نعرف بانه ليس كل الأطفال مستعدين لتلك التجربة في العمر نفسة، ولابد ان نعرف أيضا بان الامر يختلف من طفل لأخر، ولمعرفة تلك الفترة لابد من مراقبة الأطفال جيداً بحثا عن أي علامة نشير الى رغبة الطفل من التخلص من تلك الحفاظة والذهاب الى الحمام ، اما اذا تجاوز الطفل عمر الأربع سنوت وماذل بتلك الحالة فيجب عندها مراجعة احد الأطباء.

وأخيرا وبدل السؤال عن كيف اعلم طفلي ع الحمام فلبد أن تجدي حل للمشكلة الأساسية التي توجهينها وهي سؤال الطفل إن كان يريد الذهاب الى المرحاض، وهو سؤال لا يُنصح به لأن الأطفال في هذا السن لا يدركون تمامًا احتياجاتهم الجسدية وكيفية السيطرة عليها.