لماذا سميت حضرموت بأرض اللبان، تعتبر مدينة حضرموت واحدة من المدن اليمنية، وتعتبر محافظة توجد في الجهة الشرقية من دولة اليمن السعيد، وتتميز المدينة الجميلة بعدد من الأشياء أهمها المناخ المتنوع، كما ويتميز سكانها بحبهم لممارسة عدد من الأنشطة الاقتصادية كالزراعة، كما ويوجد في حضرموت عدد من الثروات المعدنية أهمها الذهب، ويحب أُناسها ممارسة الصيد حيث يعتبر مصدرهم الأساسي الذي يعتمدون عليه، وفي مقالنا لهذا اليوم سوف نتعرف على لماذا سميت حضرموت بأرض اللبان.

سبب تسمية مدينة حضرموت بارض اللبان

يعود سبب تسمية مدينة حضرموت لعامر بن قحطان كونه أول من نزل الأحقاف وهو مكان لم يتم تحديده حتى القران الكريم لم يذكر شيء عنه ونزل فيها  بعد قوم عاد، الذي قد حضر عدد كبير من الحروب وسفك الدماء فيها، فتم تسميتها بحضرموت نسبة الى الموت وتم تحريف الاسم، وتعتبر مدينة حضرموت من أكثر الأماكن التي يتواجد بها حضارة في الجمهورية اليمنية بشكل خاص وشبه الجزيرة العربية بشكل عام، أما عن سبب اطلاق تسميه أرض اللبان عليها، كونها تشتهر بوجود وزراعة شجر اللبان وهي شجرة عطرية من البخور من الفئة البخورية وهناك دراسات قالت أنها مهددة بالانقراض، ويعتبر البخور واللبان أهم ما يميز حضارة حضرموت وهذا ما أضاف لها تاريخها المميز.

تعتبر مدينة ومحافظة حضرموت من أكبر المدن اليمينة فهي تشكل منا نسبته ستة وثلاثون بالمائة من مساحة اليمن وهي عاصمة لمدينة المكلا وهي أكبر مدن محافظة حضرموت، ويحد المدينة من اتجاه الشمال المملكة العربية السعودية، ومن اتجاه الجنوب بحر العرب، أما من اتجاه الشمال الغربي فمحافظة مأرب ومحافظة الجوب، ومن شرقها محافظة المهرة، ومن غربها، محافظة شبوة، وتبلغ مساحتها كاملة مئة وأربعة وتسعون كيلو متر مربع كما وتم تقدير عدد سكانها مليون ونص المليون نسمة، ويوجد بها مطار وميناء المكلا حيث يعتبر الميناء أهم موانئ اليمن، كما ويعد مطار المكلا أكبر ثالث مطار في العالم.

فلماذا سميت حضرموت بأرض اللبان، نظراً لتواجد شحرة اللبان البخورية العطرية فيها وهي من أهم وأجمل الأشجار البخورية على الاطلاق، كما وسميت بحضرموت نسبة لما حل فيها من قتل وموت وسفك للأرواح قديماً، وهي من المدن التي لها حضارة وتاريخ مميز في الجمهورية اليمنية.