ما عقوبة الاعتداء على الممارس الصحي، تزايدت الاعتداءات اللفظية والجسدية على الممارسين الصحيين في الأشهر الأخيرة، مما أثار قلق السلطات وكذلك العاملين الصحيين، وقالت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، إنها تلقت العديد من الشكاوى التي تتعلق بمثل هذه الهجمات، وقالت صحيفة المدينة العربية في تقرير إن ضحايا هذه الهجمات أطباء وممرضات وفنيون وإداريون، وقال التقرير في الوقت الذي يسلط فيه الضوء على خطورة الوضع الأمني ​​في المستشفيات “أطلق مسلح مجهول النار على ممرض في مستشفى الملك سلمان بالرياض مؤخرا”، وهنا سوف نتعرف على ما عقوبة الاعتداء على الممارس الصحي.

الاعتداء على الممارس الصحي

وأكد وزير الصحة في بيان عقب هجوم بسكين على ممرضة في المدينة المنورة مؤخراً حرص وزارته على حماية حقوق الممارسين الصحيين، وأضاف: “لقد عملنا مع الإدارات الأخرى للتعامل مع جميع الاعتداءات على الممارسين الصحيين كجريمة وفرض أشد العقوبات على الجناة”، وأشار إلى أنه “لحسن الحظ، صدرت أحكام قضائية بحق بعض المهاجمين”، ويشدد القانون المنظم للممارسة الطبية في المملكة، الصادر في يناير 2006، على ضرورة مراقبة الأطباء أثناء مزاولة مهنتهم، كما قالت الهيئة إنها ستقدم الدعم القانوني للعاملين الصحيين الذين يقعون ضحايا للاعتداءات اللفظية والجسدية والتحرش الجنسي، أولئك الذين يهاجمون الممارسين الصحيين أثناء الخدمة سيواجهون 10 سنوات في السجن وغرامة تصل إلى مليون ريال سعودي، وصرحت وزارة الصحة بشكل قاطع بأنها لن تظهر أي تساهل تجاه أولئك الذين يهاجمون موظفيها وستتخذ جميع الإجراءات لضمان حمايتهم.

ما عقوبات الاعتداء على الممارس الصحي

ما عقوبة الاعتداء على الممارس الصحي؟ أصدرت المحاكم المختصة أحكاماً بحق عدد من الأشخاص الذين ثبتت إدانتهم بارتكاب الإساءة الجسدية واللفظية ضد الممارسين الصحيين في منشآت وزارة الصحة في عدد من مناطق ومحافظات المملكة، وشملت العقوبات الحبس لمدد متعددة والعقوبة التقديرية (الجلد) أمام المنشأة الصحية التي حدثت فيها الإساءة، وكذلك الغرامات، وقامت (الصحة) ممثلة بالإدارة العامة للشؤون القانونية بمتابعة القضايا مع الجهات القضائية واستكمال الإجراءات الرسمية حتى صدور الأحكام، وطالبت الوزارة جميع الموظفين بالتواصل الفوري مع الجهات المختصة عبر القنوات الرسمية في حالة حدوث أي اعتداء لفظي أو جسدي أو عبر مركز خدمات (937)، ويشار هنا إلى أن وزير الصحة أكد في وقت سابق أن الصحة لن تتنازل أبدًا عن الحقوق العامة فيما يتعلق بأي اعتداء على مقدمي الخدمات الإنسانية للمجتمع.

أكدت وزارة الصحة في وقت سابق اهتمامها الواجب بسلامة جميع العاملين الصحيين والمهنيين، ولن يتم التغاضي عن أي تحيز أو إساءة لفظية أو جسدية ضد أي من موظفي وزارة الصحة تحت أي ظرف من الظروف، وأكدت أنه سيتم حماية حق جميع الموظفين المعتدى عليهم، مبينة أن الإساءة اللفظية والجسدية ضد الممارسين الصحيين جريمة يعاقب عليها القانون، وأشارت الصحة إلى أنها لن تألو جهداً في حماية موظفيها وستتخذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة لتأمين حقوقهم واستعادة وضعهم.