يتسائل الكثيرون اليوم حول ما هو تعريف الشرك باختصار، فمع انفتاح العالم، وتفتح الإنسان، وتفتح مداركه، اصبح اكثر تفكرا وعقلانية، فالإنسان الغربي أصبح يتفكر في خلق الله، واصبح اكثر ادراكا ان وراء هذا الكون خالق، ومسبب، فغير المسلم اليوم لم يبقى كما كان قديما، لم يعد يتبع أباه في الديانه بدون إدارك ووعي، فاصبح اليوم العالم قرية صغيرة، وهذا ما جعل غير المسلمون في الدخول في الاسلام بشكل كبير، بسبب التطور الفكري، فاليوم في مقالنا هذا سنجيب عن جميع التساؤلات حول ما هو تعريف الشرك باختصار.

ما هو الشرك

ان الشرك والعياذ بالله من المصطلحات التي تغضب المسلم عند سماعها، فهو يبعد عن كل ما يمكن أن يوصله له، فالشرك هو إشراك أحد في العبادة مع الله عز وجل، فللشرك مصطلح آخر وهو الكفر ، فالكفر بالله أي تكذيب الله ونكرانه، وعدم الإيمان بوجودة ووحدانيته، فالشرك هو الايمان بالله والاعتراف بوجوده ولكن من عبادة شيء آخر معه كالأوثان والنجوم وبعض الحيوانات، أما الكفر هو نكران وجود الله وعد الاعتراف به، فالكفر أعم من الشرك.

الأسباب المؤدية للشرك

يسعى المسلم دائما لأن يبقى بعيدا عن الوقوع بالمعاصي وبكل ما قد يغضب الله عز وجل، فمن اهم الأسباب المؤدبة للشرك بالله هي:

  • الجهل ، فهو من اهم أسباب الشرك والكفر بالله، عدم التفكر والتطلع بمخلوقات الله، فالمعرفة والعلم يجعل الإنسان يتسائل عن من هو وراء خلق هذا الكون العظيم ليصل في النهاية لعبادة الله الخالق.
  • اتباع الشهوات، فالنفس الضعيفة تتبع أهوائها وشهواتها، فتسود عيناه عن الحقيقة، فقد قال الله تعالى في اتباع النفس للشهوات: ﴿ فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاَةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ ﴾.
  • اتباع دين الآباء، فالتقليد الأعمى لدين الآباء من اهم اسباب الشرك، والاستمرار بممارسة عادات الأجداد، ففي العصر الجاهلي رفض الكثيرون اتباع الأنبياء والرسل لتقليدهم الأعمى لديانة آبائهم وأجدادهم فقد قال الله تعالى:﴿ وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ ﴾ فهي حجة باهية لا فائدة منها.
  • الكبر، وان تضع نفسك في موضع تعالي، فتظن أنك أعلى وأكبر من الناس، فتبدأ باحتقارهم والتكبر عليهم، فتتكبر على عبادة الله الواحد الأحد.
  • وسوسة الشيطان، يلعب الشيطان دورا كبيرا في جعل الإنسان مشرك بالله، فقد يجعل المؤمن يصبح مشرك من مكائده.

أنواع الشرك

ان الشرك بالله لمصيبة كبيرة يقع بها الإنسان دون وعي وإدراك، فهو يجعل ما قادم، ولا يضع في حسبانه اليوم الآخر وعذاب جهنم، فينقسم الشرك إلي نوعين وهما:

  • الشرك الأكبر، وهو الشرك الأصعب، فهي نسب العبودية والتوحيد لغير الله تعالي، فهنا يخرج من ملة الإسلام ومصيره جهنم في الآخرة.
  • الشرك الأصغر، يؤمن بالله ويعلم بوجوده ولا ينكره، ولا يخرج من ملة الإسلام، بل ويعامل معاملة المسلمين عند الممات.

لقد خلق الله الإنسان ميزه عن سائر المخلوقات بالعقل، يدبر ويتمعن في مخلوقات الله، ويتسائل من وراء هذا الكون العظيم، ليصل في نهاية المطاف للخالق الواحد الأحد، وهنا في مقالنا اوجزنا ما هو تعريف الشرك باختصار، فالحمد لله الذي أدام علينا نعمة العقل والدين.