دخيلج شوفي من عالباب كلمات، كونها من أشعار الحب التي تتغلغل بصورة كبيرة جداً في شتى مواقع التواصل الإجتماعي وهذا تبعاً لمشاركة الكثير من رواد هذه المواقع لها واقتباسهم منها عبارات تصف الحب المكنوز في قلوبهم فهي تعطيهم الكثير من الأمل والسعادة والفرح الكبير الذي يتسرب لأرواحهم ويملؤها بكل المشاعر الجميلة كما ان هذا الشعر من الأشعار التي تجذب القلوب لها تبعاً للأحاسيس التي تتدفق من كل حرف من حروفها ومن كل كلمة احتضنتها في أبياتها وتصف كيف للحب أن يغير الإنسان ويغير كل وجهته في هذه الحياة ويقلب كيانه للأفضل ويجعله منيراً بإنارة القلب المحتضن لهذا الحب، وفي هذا السياق نتبين دخيلج شوفي من عالباب كلمات.

صباح النور والنوير واوراق الشجر والطير مكتوبة

إن الأمل الذي يولد بولادة الحب في القلوب لا يمكنه أن ينطفئ أبداً، حيث يبقى مشعاً وهذا لأن القلب الذي ينبض بالحب لا يمسه الحزن أبداً ويبقى منيراً دوماً وكانت قصيدة دخيلج شوفي من عالباب من القصائد التي تمركزت في قلب كل من قرأها وباتت من محاور اهتمامهم واقتبسوا منها الكثير من الأبيات التي تكللت مواقع التواصل الإجتماعي بها نابعاً من الحب الذي يمتلئ كل حرف من حروفها به، حيث يصف الشاعر في هذه القصيدة جُملة من المشاعر التي تسكن قلبه والتي تعايشه كل يوم وهذا الأمر يعطيه الكثير من السعادة والبهجة، ولهذا نسرد دخيلج شوفي من عالباب كلمات فيما يلي:

صباح النور والنورين
وأوراق الشجر والطير
صباح الخير ياحلوه
من البارح وأنا أفكر
وأجيب أسمك على الشاهي
وأحس بلذته سكر
تخيل؟؟؟
تخيلبس وأحسبها
تخيل لو أبكتب لك قصيده فيك كاتبها
تصير أجمل تصير أفخم
تصير أعظم من إللي كنة فيك حاسبها
تخيل لو أصير الليل
وامر بشارعك كمرا
وأصيحك حيل واقطفلك
من شبوب الغلا جمرا
أحبك حيل صدكني
تعال أقراك وأعتقني
عشان أتمر وأتأملك
وأعيش بحلمك وأتخيلك
وأطفي الشمع وأذب الدمع
وأقول الماخذك مني
ترى مأخيبت ظني
كبرنا هواي ياعمري
وترى قلبك تحت أمري
متى بس أقدر أحجيلك
وأسولف لك وأغني لك
على أللي صار بغيابك

دخيلج شوفي من عالباب كلمات لكونها من القصائد المعبرة عن الحب والتي انتشرت على نطاق واسع وتداولها الكثير من شدة جمالها ورونق معانيها وتنميق حروفها وجزالة ألفاظه على الرغم من كونها باللغة الخليجية العامية إلا أنها تسيطر على الروح بشكل كبير.