أيهما أسرع الصوت أم الضوء، تعتبر العلاقة ما بين الصوت والضوء هي عبارة عن علاقة فيزيائية، حيث نرى أن الفيزياء تضم الكثير من الموجات المختلفة، مثل الموجات الدقيقة وموجات الأشعة، مثل أشعة الكهرومغناطيسية، وتعتبر الاشعة الكهرومغناطيسية هي المسؤولة بشكل أساسي عن انتاج الضوء، كما يمكن أن نرى في علم الفيزياء الكثير من موجات الصوت، وموجات الضوء، ويتساءل العديد من الناس عن السرعة ما بين الصوت والضوء، حيث يعتبر كثير من الناس أن الصوت أسرع من الضوء، ولكن سنقوم في هذا المقال بتوضيح الصورة حول هذا الموضوع لنتعرف على أيهما أسرع الصوت أم الضوء.

أيهما أسرع انتشار الصوت أم الضوء

تختلف السرعة ما بين الضوء والصوت، حيث قام العديد من العلماء بقياس السرعة ما بينهما، وقد استخدموا خلال هذا القياس، عدة قوانين فيزيائية يُمكن استخدامها لحساب سرعة الصوت وسرعة الضوء بشكل صحيح، وبعد أن قاموا بهذه العملية وجدوا أن سرعة الضوت هي حوالي ثلاثمئة وأربعين متر خلال الثانية الواحدة، بينما الضوء وُجد أن سرعته تصل إلى ما يقارب ثلاثمئة مليون متر في الثانية، ما دل على أن سرعة الضوء تفوق سرعة الصوت بمرات كبيرة جداً، وإذا بحثنا في الكون لن نجد أن مادة يمكنها أن تصل إلى سرعة الضوء، أول أن تقوم بالانتشار بشكل كبير مثلما ينتشر الضوء في الفضاء، أما ما يتعلق بالنسبة لزيادة سرعة الصوت، فيمكن أن تتم زيادة سرعة انتشار الصوت إذا ما انتقل من خلال الماء، أو من خلال الفواذ، وما ييثبت بأن الضوء أسرع من الصوت، هي ظاهرة البرق والرعد، حيث في فصل الشتاء، نقوم برؤية البرق “الضوء”، قبل أن نسمع “الرعد”، الذي يعبر عن الصوت، إذن فالحقيقة هي أن الضوء أسرع من الصوت.

تحدثنا اليوم عن موضوع أيهما أسرع الصوت أم الضوء، حيث عرفنا بأن الإجابة الصحيحة لسؤال عنواننا لهذا اليوم هو أن الضوء أسرع من الصوت، ورأينا ذلك بعد قيام العلماء بحساب سرعة الصوت وسرعة الضوء، كما رأيناه في حادثتي البرق والرعد التي تحصل خلال فترة الشتاء.