اين ولد الامام الكاظم، وهو واحد من أهمِ وأشهرِ أعلام المسلمين، فهو يُعتبر الإمام  السابع عند الشيعة الإثنا عشرية، وهو ابن الإمام جعفر بن محمد الصادق ، والذي يُعتبر واحد من فقهاءِ الإسلام، وهو تلك الشخصية التي قد جاء الحديث عنها في العديدِ من كُتبِ التاريخ، والذي قد لُقب بأكثر من لقبِ ولعل من أهمِ تلك الألقاب هي الكاظم والعبد الصالح وباب الحوائج وسيد بغداد، وقد اشتهر بلقبِ الكاظم، وذلك لشدة ما كظم من الغيظ وصبر على ظلم الظالمين له، وفي هذا المقال نتعرف على اين ولد الامام الكاظم، وأهم المعلومات عن هذه الشخصية البارزة تاريخياً ودينياً.

سيرة الإمام موسى الكاظم عليه السلام

الإمام موسى الكاظم هو موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب الكاظم سلام الله عليهم أجمعين، هو يُعتبر من أعظمِ الشخصيات التي قد عُرفت في التاريخ الإسلامي، ونسبه لأمه وهي حميدة البربرية بنت صاعد البربري، وهو يُعتبر واحد من أشراف البربر وهم قوم في المغرب في شمال أفريقيا اليوم، وقد ولد الإمام موسى الكاظم في قرية الأبواء، وهي التي تقع بين مكة والمدينة المنورة، وقد كان تاريخ ميلاده في يوم الأحد في اليوم السابع من شهر صفر من سنة ثمان وعشرين ومائة بعد الهجرة النبوية الشريفة، وكان الإمام الكاظم يكنى بأبي الحسن الأول، وهي أشهر كناه، كما يكنى بأبي الحسن الماضي، وأبي إبراهيم، وأبي علي، وأبي إسماعيل.

أولاد الإمام الكاظم في إيران

إن الإمام الكاظم قد تزوج من العديدِ من الزوجاتِ واللواتي قد أنجبن الكثير من الأولاد، حيثُ كان الإمام الكاظم هو أكثر الأئمة ذرية، وقد كان هُنالك اختلاف في عدد أولاده، حيثُ أن المشهور أن عدد أولاده سبعة وثلاثين ولداً ، منهم ثمانية عشر ذكوراً ، وتسع عشرة إناث، والذين ورد اسمائهم في المصادر هم ما يأتي:

  • إبراهيم ، والعباس ، والقاسم ، وإسماعيل وجعفر ، وهارون ، وجعفر الأصغر ، واحمد ، ومحمد ، وحمزة ، وعبيدالله ، وإسحاق ، وعبدالله ، وزيد ، والحسن ، والفضل ، وسليمان ، وعبد الرحمن ، وعقيل ، ويحيى ، وداود ، والحسين .
  • أما البنات فهن فاطمة الكبرى ، وفاطمة الصغرى ، وكلثم ، وام جعفر ، ولبابة ، وزينب ، وخديجة ، وعليَّه ، ورقيه ، وحكيمه ، وآمنة ، وحسنة ، ووجيهة ، ونزيهه ، وعائشه ، وأم سلمة ، وميمونة ، وام كلثوم ، وام فروة ، وأم أبيها ، وام القاسم ، وام وحيّه ، وأسماء ، وأُمامة ، وام عبدالله ، ومحمودة ، وزينب ، الصغرى ، ورقية الصغرى ، وغيرهن

وفاة موسى الكاظم عند أهل السنة

في ذات يوم قد تم نقل الإمام الكاظم  إلى سجن السندي بن شاهك، وكان السندي يسعى من أجل إرهاق الكاظم بكافةِ الوسائل، ولم يستمر هذا الوضع كثيراً حيثُ أنه قد توفي الكاظم في سجنه وكان ذلك عام 183هـ.

قد تعرفنا في السطور السابقة على أحدِ أشهرِ أعلام الأمة الإسلامية إلا وهو الإمام موسى الكاظم، وتعرفنا أكثر عن اين ولد الامام الكاظم، وكم عدد أولاده وأهم التفاصيل والمعلومات عنه.