متى يوم عاشوراء 2022 في الكويت، وهو من أكثر الأسئلة المتداولة على مواقع الإنترنت، وحيث لهذا اليوم أهمية خاصة لدى المسلمين، والذين يقدرونه من خلال الصيام، والقيام بالطاعات والأعمال الصالحة، ويوم عاشوراء هو يوم مقدس وله حرمة خاصة عند المسلمين، ففي هذا اليوم أنقذ الله تعالى سيدنا موسى من بطش فرعون وجبروته، فصام موسى عليه السلام عاشوراء، وصام من بعد المسلمين إمتناناً لله تعالى لأنه أنقذ موسى عليه السلام، وتعد دولة الكويت واحدة من الدول الإسلامية التي تحتفل بهذا اليوم المبارك، وفي هذا المقال سنتعرف متى يوم عاشوراء 2022 في الكويت.

متى يصادف يوم عاشوراء 2022 في الكويت

يعتمد تحديد يوم عاشوراء في معظم الدولة الإسلامية، ومنها دولة الكويت على تحديد موعد شهر محرم الهجري، والذي يتم من خلال المعهد الفلكي للأرصاد والفلك ، والذي بدوره حدد بداية محرم في  يوم الثلاثاء 1 محرم الموافق 10 أغسطس 2022 في معظم الدول الإسلامية، كذلك أعلن مركز الأرصاد والفلك أن يوم الخميس 10/ محرم 1443 الموافق 19/8/ 2022 هو يوم عاشوراء في دولة الكويت، وتعد دولة الكويت من الدول الإسلامية، والتي يعتنق معظم سكانها الديانة الإسلامية، وفي يوم عاشوراء يخلد مسلمي الكويت هذه الذكرى المباركة من خلال الصيام والذكر والأعمال الصالحة، التي من خلالها ينالون الثواب والأجر العظيم من الله سبحانه وتعالى.

تاريخ عاشوراء 2022 في الكويت

يعد معرفة تاريخ عاشوراء في الكويت من الأمور المهمة عند المسلمين ، والذين يشكلون الغالبية العظمى في البلاد، ويعد يوم عاشوراء من الأيام المقدسة عند المسلمين، وهو يصادف في شهر محرم الهجري، الذي يعتبر من أفضل الشهور الهجرية بعد شهر رمضان، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يستقبل عاشوراء بالصوم، وأمرنا بصيامه لرفعة شأنه، وذلك في الحديث عن ا بن عباس رضي الله عنهما أنه قال: “قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، فرأى اليهود تصوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، نجّى الله فيه موسى وبني إسرائيل من عدوهم، فصامه موسى عليه السلام، فقال: أنا أحق بموسى منكم، فصامه صلى الله عليه وسلم وأمر بصيامه”، ومن المقرر أن يصادف عاشوراء 2022 في دولة الكويت يوم الخميس التاسع عشر من شهر أغسطس الميلادي.

موعد يوم عاشوراء الكويت 2022

أعلن المعهد الفلكي للأرصاد والفلك أن موعد عاشوراء في دولة الكويت هو يوم الخميس 8 أغسطس 2022م، و من المستحب أن  يصوم المسلمين هذا اليوم الفضيل، وهو سنة مستحبة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، كذلك من المستحب إضافة يوم قبل أو بعد يوم عاشوراء لمخالفة أهل الكتاب في صيامهم لعاشوراء، ويعتبر هذا اليوم يوم مبارك، صامه النبي صل الله عليه وسلم ومن تبعه من أصحابه الكرام والمسلمين في كافة أنحاء المعمورة، وفي فضل صيامه روى البخاري عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- أنّه قال: (ما رَأَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَتَحَرَّى صِيَامَ يَومٍ فَضَّلَهُ علَى غيرِهِ إلَّا هذا اليَومَ، يَومَ عَاشُورَاءَ، وهذا الشَّهْرَ يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ).