تعبير عن اول يوم دراسي في المدرسة، يُزهر العام الدراسي الجديد في التاسع والعشرين من شهر أغسطس لعام 2023 وتبدأ معه الكثير من الذكريات الجياشة بالتدفق لقلوب الطلاب وبالتحديد القدامى أما الطلاب الجدد فأولئك سيختبرون شعور بداية العام الدراسي الجديد لأول مرة وهذه البداية ستحمل لهم ذكرى تبقى ملازمة لهم طيلة أعوامهم التالية ولا يمكن أن تختفي من عقولهم أبداً، ويقوم المعلمون في بداية العام الدراسي بِحث الطلاب على التعبير عن مكنوزات قلوبهم وما يخالجها من مشاعر متعلقة باليوم الدراسي الجديد ولهذا يتوجه الطلاب جميعاً لكتابة تعبير عن اول يوم دراسي في المدرسة والذي نجد مجموعة من النماذج الخاصة به في سياق مقالنا.

موضوع حول اول يوم في المدرسة الابتدائية

ينطلق العام الدراسي وتنطلق معه الكثير من المشاعر التي تفيض بالنشاط والحيوية والسعادة حيث يستعد كل طالب لبدء رحلته التي ينهل تبعاً لها الكثير من الحسنات فطالب العلم له فضل كبير عند الله ولا يمكن لأي شخص انكار هذا الأمر وهذا لأن النبي صلى الله عليه وسلم وصى المسلمين على الاهتمام بالعلم ولهذا يكون استعداد الطلاب للعام الدراسي الجديد استعداداً شاملاً لكل الأهداف التي يطمحون لتحقيقها والغايات التي يسعون حثيثاً لها، وحينما ينطلق أول يوم دراسي في المدرسة فإن القلب يفيض بالمشاعر التي تسيطر عليه، حيث يتوجه الطلاب للمدرسة وهم مرتدين الزي الخاص بها كما يحملون حقيبتهم المدرسية وفي قلوبهم الكثير من الأمنيات التي يحاولون جاهدين تحقيقها من خلال تلقيهم العلم وهذه الامنيات لا ترتبط بطالب جديد أو طالب قديم حيث ان جميع الطلاب يملكون في قلوبهم الكثير من الأحلام ويسعون جاهدين لتحقيقها وعلى الرغم من الفرح الشديد الذي يتجلى في ملامحهم إلا أن هناك الكثير من المخاوف والقلق الذي امتزج بالمشاعر السعيدة إلا أن المعلمين يبددون هذا القلق بوجههم الطيب الذي يتكلل بالابتسامة التي تفتح أبواب الخير جميعها في قلوب الطلاب، كما أنهم يمسكون بيد الطالب لكي يضعوه على بداية الطريق الصحيح الذي يضمن لهم تحقيق النجاح الباهر، ولابد للطالب أن يدعو الله دوماً في اول يوم دراسي له وفي بداية كل أيامه الدراسية لأن الإنسان الذي يكون الله معه فإنه يحقق كل ما يطمح له ولا يخاف أي منعطف يمكن ان يعرقل طريقه في هذه الحياة التعليمية.

تعبير عن اول يوم في المدرسة الابتدائية بالانجليزي

The new school year begins, and with it a lot of feelings that are overflowing with activity, vitality and happiness, as each student prepares to start his journey, according to which he reaps a lot of good deeds. Therefore, the students’ preparation for the new school year is a comprehensive preparation for all the goals that they aspire to achieve and the goals that they are striving for, and when the first school day begins, the heart is overflowing with feelings that control it, Where students go to school wearing their school uniform and carry their school bag and in their hearts there are many wishes that they are trying hard to achieve through receiving knowledge. Of the intense joy that is evident in their features, but there are many fears and anxiety that were mixed with happy feelings, but the teachers dispel this anxiety with their kind face, which is crowned with a smile that opens all doors of goodness in the hearts of students, and they hold the student’s hand to put him on the beginning of the right path that assures them of great success.

سيرة ذاتية عن أول يوم في المدرسة

في اول يوم دراسي في المدرسة يطلب الكثير من المعلمين سيرة ذاتية من الطلاب وهذه السيرة الذاتية تتحدث بشكل مخصص عن يومهم الأول في المدرسة سواء كان في العام الحالي او في الأعوام السابقة، وتساعد السيرة الذاتية في تجدد الذكريات التي تمطر على قلب الطالب بالثقة والتفاؤل والسعادة الكبيرة، لأن الذكريات المرتبطة بأول يوم دراسي على الرغم من التوتر والقلق الذي يتخللها إلا أنها ذكريات سعيدة جداً ومليئة بالفرح والبهجة التي تتخلل القلب وتستوطنه باعثة في الطالب أملاً كبيراً يتمحور حول الثقة بالله أولاً والتفاؤل بأن الله سيضع الخير في كل طريق يسير فيه الطالب، وفيما يلي نسرد سيرة ذاتية عن أول يوم دراسي في المدرسة:

  • تقول احدى الطالبات عن ذكريات أول يوم دراسي في المدرسة لها أنها لم تكن تستطع نسيان هذا اليوم أبداً وهذا لكونه من اجمل أيام حياتها حيث كانت تحمل في قلبها عشقاً كبيراً للمدرسة، كما أن مديرة المدرسة كانت من القياديات والملتزمات وهذا ما جعلها تحب المدرسة أكثر، كما أنها كانت تتشوق بشكل كبير للتوجه للمدرسة في كل يوم كأنها تتوجه إلى أجمل الرحلات التي يمكن الذهاب لها في الحياة، والمعلمون في المدرسة كانوا يحملون في قلوبهم قدراً من الاحتواء والحنان وهذا الأمر ساعدها في التأقلم بنظام المدرسة التي لا تنسى أبداً ألوان الزي الرسمي الخاص به وعلى الرغم من شعورها بالفرقة في أول يوم دراسي في المدرسة تبعاً لابتعادها عن والديها إلا ان السكينة وجدت منفذاً لقلبها وهذا ساعدها في الاعتياد على المدرسة وكونت مجموعة كبيرة من الصداقات.

ينصح المعلمون الطلاب في بداية العام الدراسي كتابة موضوع تعبير عن اول يوم دراسي في المدرسة وهذا تبعاً لما يحمله هذا الموضوع من مشاعر جياشة تتكلل في القلب في بداية العام الدراسي الذي يحل بسعادة عارمة جداً.