سبب القبض على مريم الخواجة، هناك الكثير من الناشطين المهمين الذين يقومون بالدفاع عن حقوق الانسان في مختلف المجالات، وتعتبر مريم الخواجة هي إحدى الناشطات في هذا المجال والتي تم اعتقالها يوم الجمعة الذي يصادف تاريخ الثالث عشر من شهر أغسطس لعام 2022، حيث أثار خبر اعتقالها العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وأنكر بعضهم هذا الاعتقال، ولذلك سنقوم اليوم بالتحدث في هذا الموضوع عن الناشطة مريم الخواجة، ومعرفة سبب القبض على مريم الخواجة.

من هي مريم الخواجة ويكيبيديا

مريم الخواجة هي إحدى الناشطات في مجال حقوق الانسان، وممن يعملن في مجال السوشال ميديا، حيث ولدت الناشطة مريم في دولة سوريا في تاريخ السادس والعشرين من شهر يونيو لعام 1987، وهي ذات جنسية بحرينية وتقيم في الدنمارك، وتعتبر مريم هي ابنة الناشط الحقوقي السابق المعتقل لدى السلطات البحرينية “عبد الهادي الخواجة”، بينما والدتها هي “خديجة الموسوي”، تعمل مريم الخواجة في إدارة مركز الخليج التابع لحقوق الانسان، اعتقل والدها وهي في سن السنتين من عمرها، وحكم عليه بالحكم المؤبد في السجن، وذلك لتهمة ألحقوه بها، ألا وهي “تنظيم وإدارة منظمة إرهابية”، وذلك بسبب حضوره للانتفاضة البحرينية التي كانت تطالب رئيس دولة البحرين باتباع سياسة الديمقراطية، وكانت هذه الانتفاضة خلال عامي 2011-2012.

أثبت مريم نفسها في كثير من المجالات التي تخص منظمة حقوق الانسان التي توجد في دولة البحرين، حيث أمضت شبابها في المشاركة في العديد من المظاهرات التي تناصر حقوق الانسان، كما قامت بالعمل في مجال الترجمة، حيث كانت تترجم للصحافة الأجنبية التي كانت تأتي إلى دولة البحرية حتى تكتب التقارير عن الوضع السائد فيها، ونشطت في الكثير من المجالات المشابهة لما ذكرناه، فقد كانت دائمة العمل والسعي في مجالها في منظمة حقوق الانسان.

سبب اعتقال مريم الخواجة

مريم الخواجة هي إحدى بنات عبدالهادي خواجة الناشط الشيعي، والذي تم اعتقاله منذ عدة أعوام طويلة، حيث اعتقل خلال عام 2011، وحُكم عليه بالحكم المؤبد، ولكنه أضرب عن الطعام، تنديدا باعتقاله هذا، قامت والدة مريم الخواجة بالتحدث عن مريم، حيث قالت بأن مريم أعملتها بأنها ستقف أمام المحكمة ليتم محاكمتها، وأن من أحد التهم الموجهة إليها كانت هي إهانتها لملك البحرين، وتهجمها على إحدى الشرطيات اللاتي يعملن في مطار البحرين عند وصولها للبحرين، وقد قام عبدالله الدوسري الذي يتولى رئاسة نيابة محافظة المحرق بالتصريح بقوله بأن مريم قامت بالاعتداء على موظف أثناء قيامه بتأدية عمله.

وقامت منظمة الوفاق بمطالبة محكمة البحرين بأن تخلي سبيل ناشطة الحقوق “مريم الخواجة”، حيث قالوا بأن مريم لها الحق بأن تدافع عن نفسها في ظل التهم العديدة التي يتم توجيهها إليها، وقد أضاف البيان بقوله بأن القبض على مريم قد حدث في المطار عندما جاءت لتقوم بمتابعة قضية والدها الذي أضرب عن الطعام.

ومن التهم التي وجهت إلى مريم أيضا بأنها طالبت بأن تحرر المرأة من حكم عبودية الذكور، بحيث تمتلك المرأة حق اختيار الرجل المناسب، وأن يكون لها حق في التعبير عن ما تريد، فاعتبروها من مروجي الفكر النسوي، الذي يؤدي إلى جعل عقول النساء متشتتة ومتألبة، وأيضا قيام مريم الخواجة الهجوم في حديثها عن أحد دعاة الإسلام “طلال السلماني”، والذي تم اعتقاله بعد أن طلب من سلطة عمان بألا تسمح بدخول الخمور إلى السلطنة، وأن تعمل على إغلاق المحلات التي تقوم ببيعها.

وإلى هنا نكون قد أنهينا موضوعنا الذي تحدثنا فيه عن الناشطة الحقوقية مريم الخواجة، والتي تعمل في مجال حقوق الانسان، وقمنا بالتعرف على سبب القبض على مريم الخواجة.