من هو محافظ عمان الجديد، يعد هذا المنصب من ضمن المناصب التي يُوليها الشعب الأردني الكثير من اهتمامهم ويتضمن هذا الاهتمام الشخصية التي تتولى شغل هذا المنصب، ويأتي هذا الاهتمام تبعاً للمسؤولية الكبيرة جداً التي تقع على عاتق المحافظ والذي يتولى جُملة من المهام التي يجب عليه أن يكون مستحقاً بشكل كبير لتوليها، أي أن هذا المنصب يجب أن يُوضع فيه شخصية تكون على درجة عالية من الكفاءة والتميز لكي تكون مؤهلة لتولي كل المهام التي تتدفق تبعاً لهذا المنصب والذي لا يعد بالمنصب الهين أبداً بل هو من المناصب التي تحتاج لشخصية قيادية بدرجة كبيرة لتكون على قدر مسؤولية هذه الوظيفة، ومن هذا المنطلق نتبين من هو محافظ عمان الجديد.

من هو محافظ العاصمة عمان 2022

كان يوم الأحد الموافق الخامس عشر من شهر أغسطس لعام 2022م شاهداً على تكليف ياسر العدوان منصب محافظ العاصمة عمان من قبل وزير الداخلية، ويعد الدكتور ياسر العدوان من أهم الشخصيات البارزة في الأردن حيث كانت مسيرته المهنية شاهدة بشكل كبير على تميزه وتفرده الكبير وعلى قدرته القيادية الكبيرة التي تجعله مؤهلاً لتولي مجموعة كبيرة من المناصب بكفاءة عالية، كما أنه قادر على اضفاء الكثير من الإسهامات على المناصب التي يتولاها ومن هذا المنطلق كان ياسر العدوان الشخصية التي تستحق تولي منصب محافظ عمان الجديد.

من هو ياسر العدوان ويكيبيديا

تخرج الدكتور ياسر العدوان من الجامعة الأردنية التي اتم فيها درجة البكالوريوس والماجستير ليتوجه بعدها للولايات المتحدة الأمريكية لينال درجة الدكتوراة من جامعة كاليفورنيا المتواجدة في الولايات المتحدة الامريكية، وكانت درجة الدكتوراة في الإدارة العامة وتحليل السياسات، وبعد حصوله على درجة الدكتوراة عمل في الجامعات الأمريكية حيث كان يُلقي المحاضرات فيها، وتوجه إلى الأردن بعد فترة من الوقت لينال منصب عضو هيئة التدريس في جامعة اليرموك التي اصبح نائب رئيسها بعد توافده على مجموعة من المناصب المهمة فيها ومن ضمن أهم المناصب التي تولاها الدكتور ياسر العدوان في مسيرته المهنية منصب مدير عام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي وتولى أيضاً منصب محافظ المفرق ومنصب نائب محافظ عمان.

محافظ عمان الجديد ياسر العدوان

إن ياسر العدوان من الشخصيات المهمة جداً في الأردن والتي استطاعت ان ترسم لنفسها مساراً مغايراً لكل الشخصيات الأخرى، حيث كان له الكثير من القبول في الأردن تبعاً لإنجازاته التي لا يتوانى أبداً في طرحها من أجل تدشين التطور والتنمية والرقي في الأردن، كما حظي بالكثير من الجوائز المحلية والدولية تبعاً لكونه من ركائز ودعائم العمل الإداري في الأردن كما أنه من ضمن أهم الشخصيات الإدارية التي شهدتها الأردن، وامتلك طيلة مسيرته المهنية الكثير من الخبرة التي مكنته لاستحقاق كل منصب اداري تولاه.