من هو النبي الملقب بالكنز، عندما أنزل الله عز وجل الخليقة من البشر على هذه الأرض، لم يتركهم في عبث وضلال، بل تكفل بهم وبارسال الأنبياء والرسل لهدايتهم ودعوتهم إلى توحيد الله وترك الكفر وعبادة ما هو غير الله عز وجل، ففي القرآن الكريم الكثير من قصص الأقوام الغابرة والأنبياء الذي أرسلوا لهدايتهم، فمنهم من اتبع الهدى وآمن بالله سبحانه وتعالى وبأنه إله الكون ولا معبود لنا سواه، ومنهم من كفر وعصى وجحد بالدعوة إلى توحيد الله، فكان لكل منهم عاقبة تناسب الفعل الذي اقترفه بحق نفسه وبحق التوحيد الإلهي، والأنبياء والرسل حملة الرسالات السماوية كثر، وسنتعرف على واحد منهم من خلال معرفة من هو النبي الملقب بالكنز.

النبي الملقب بالكنز

من هو النبي الملقب بالكنز؟ هو إبراهيم عليه السلام، لا يعتبر النبي إبراهيم عليه السلام مهما في الحقبة الزمنية التي تواجد فيها فحسب، بل أن له دوراً بارزاً في الدين الإسلامي أيضاً، حيث لعبت قصة سيدنا إبراهيم وزوجته هاجر عليهما السلام في مكة المكرمة دوراً تاريخياً في تكون هذه المنطقة التي تعتبر أطهر البقاع على وجه الأرض وفق المنظور الإسلامي، فكانت رحلة هاجر إلى مكة المكرمة مع صبيها إسماعيل عليه السلام وما نتج عنها إرثاً إسلامياً يتكرر إلى يومنا هذا كلما دخل المسلمون إلى البيت الحرام يحيون شعائره كالسعي بين الصفا والمروة وهو الحدث التاريخي الذي قامت به هاجر عليها السلام لينبع الماء لها ولرضيعها إسماعيل عليه السلام فأرتويا من ماء زمزم الذي لا يزال ينبع ببركته إلى يومنا هذا.

كانت قصة إبراهيم عليه السلام مع ابنه إسماعيل تحدياً كبيراً له واختبارً لقوة إيمان النبي عليه السلام وصبره على ما أمره الله عز وجل به، فحينما رأى إبراهيم عليه السلام بأنه يذبح ابنه إسماعيل تقرباً لله عز وجل في منامه، علم بأنها رؤية حق يتوجب عليه أن ينفذها امتثالاً لأوامر المولى عز وجل، ولقد وردت تفاصيل هذه القصة في القرآن الكريم بالتفصيل، وتم التركيز عليها كونها شكلت حدثاً مفصلياً استمر إلى عصر ظهور الدين الإسلامي، حيث يقوم الناس بأداء الحج ورمي الجمرات في المكان الذي حاول الشيطان الرجيم أن يثني فيه سيدنا إبراهيم عليه السلام عن تنفيذ أمر الله تعالى، إلا أن الله عز وجل أرجم بعباده فأرسل كبشاً مع الوحي ليفتدي به إسماعيل عليه السلام، وأصبح الأمر تقليداً إسلامياً متبعاً في عيد النحر أو ما يسمى بعيد الأضحى المبارك.